نقابة الصحة .. تطالب بتوفير الحماية بسبب الاعتداء على الأطباء داخل المستشفيات

محطة24

عادت الجامعة الوطنية للصحة لتدق ناقوس الخطر من جديد حول تنامي ظاهرة الاعتداء على الأطباء داخل المستشفيات العمومية، وذلك بعد تعرض طبيبة بقسم المستعجلات بالمستشفى الإقليمي الرحامنة بمدينة بن جرير إلى اعتداء من طرف أحد الأشخاص، الذين كانوا يرافقون مريضا، ما استدعى نقلها إلى مستشفى إبن طفيل بمراكش لتلقي العلاجات الضرورية.

 

وأعلنت الجامعة الوطنية تضامنها اللامشروط مع الطبيبة، منددة، في الوقت ذاته، بتنامي هذه الظاهرة بشكل بات يدعو للقلق، كما عبرت عن إدانتها لهذا السلوك الشنيع، الذي يؤثر سلبا على مردودية الأطر الصحية وشجبت العنف بكل أشكاله داخل المؤسسات الصحية.

 

وشددت الجامعة على ضرورة الحماية الأمنية والقانونية لنساء ورجال الصحة وتوفير ظروف العمل اللائق، داعية وزارة الصحة إلى تحمل مسؤولياتها في حماية أطرها والتزام الصرامة في التعامل مع هذه الظاهرة.

 

وكانت المديرية الجهوية للصحة بجهة طنجة تطوان الحسيمة، دخلت، أخيرا، على خط قضية الاعتداء، الذي تعرض له أفراد الطاقم الطبي العامل بقسم المستعجلات بمستشفى محمد الخامس بطنجة، حيث، أعلنت، عن إدانتها للواقعة.

 

وتخلق الاعتداءات، التي يتعرض لها أحيانا، الطاقم الطبي داخل المستشفيات، جوا من الرعب والفزع لدى المواطنين والمرضى والعاملين بالمؤسسة الصحية، كما يخلف استياء كبيرا لدى مهنيي الصحة، الذين يؤمنون بالدور الإنساني الذي تقوم به الأطر الطبية والصحية، والتضحيات التي يقدمونها من أجل ضمان الخدمات الصحية والعلاجية للمرضى والمصابين بهذا المرفق العمومي.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.