مؤسف .. الداودي ينصح المغاربة بأن لا يستمروا في المقاطعة

محطة24 – متابعة

أكد الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة، لحسن الداودي، امس الخميس، أن شركة سونترال دانون قد سرحت ألف عامل بسبب تأثرها بحملة المقاطعة، التي استهدفت منتوجاتها للحليب ومشتقاته.

 

الداودي، الذي كان يتحدث خلال استضافته بنشرة أخبار القناة الأولى، قال إن استهداف منتوجات شركة الحليب في حملة المقاطعة غير مفهوم، لأنه لم تكن هناك أي زيادة في منتوجاتها منذ سنة 2013، مشيرا إلى أن هذه الشركة تبيع منتوجاتها بنفس أثمنة الشركات الأخرى.

 

“هذه الشركة هي مصدر الدخل الرئيسي لما بين 120 و150 ألف عائلة مغربية. وتشغل 6000 عامل، لكنها للأسف سرحت ألف عامل جراء تأثرها من حملة المقاطعة،” يضيف الداودي.

 

وشدد الداودي على أن هذه الشركة ليست مغربية وليست مجبرة بالبقاء بالمغرب، بل هي شركة أجنبية وتستثمر في عدد من الدول. ولا يمثل المغرب سوى جزء صغير من استثمارها، ونسبة ربحها 0.9 بالمائة، هو هامش الربح، بينما هناك شركات تربح أكثر من 24 بالمائة.

“وبالتالي، فإن حدث وقررت الشركة الرحيل عن المغرب، فإن الخاسر الأكبر سيكون هم العمال،” يقول الداودي، محذرا من أن حملة المقاطعة من شأنها دفع الاستثمارات الخارجية إلى تغيير وجهتها مخافة مقاطعة منتوجاتها في حالة الاستثمار بالمغرب.

” حملة المقاطعة جعلت الشركات الأجنبية تتردد في الاستثمار بالمغرب مخافة مقاطعة منتوجاتها بدون سبب. أقول بدون سبب لأنه ليست هناك زيادة،” يقول الدوادي مشيرا إلى أهمية  هذه الاستثمارات في خلق فرص الشغل للمغاربة.

وشدد الداودي على أن الشركة لم تزد في الأسعار، مشيرا إلى أن المشكل يكمن في ضعف  القدرة الشرائية. صحيح هناك ضعف في القدرة الشرائية، يقول الداودي مضيفا،” لكن لا يجب اتهام الشركة بأنها تزيد في الأسعار.”

وختم الداودي حديثه قائلا : “”أنا أخاطب الناس من ذوي النيات الحسنة، إن مصير هذه الأسر ومصير الاستثمارات الأجنبية التي تخلق مناصب الشغل ببلادنا، بين أيديكم.” وأضاف :   “هذه مقاطعة تقتل العامل المغربي. إن المقاطعة ليست في مصلحة البلاد. ممكن أن نقاطع  يوما أو يومان من أجل إرسال رسائل، ولكن الاستمرار في المقاطعة حتى نقضي على العمال والفلاحة، فهذا غير معقول.”

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.