محطة24 – هبة الإدريسي

لطالما حاول خبراء الصحة البحث عن حلول للقضاء على القلق، وتشير منظمة الصحة العالمية أن ملايين الناس تُعاني من هذا المرض، حيث يفشل الكثير من الناس في التعامل مع ضغوطات الحياة المتنامية، بالإضافة إلى خوف البعض المستمر مما يحمله المستقبل.

 

إلا أن هذه الصورة السلبية عن القلق، قد تحمل في طياتها أيضا جانبا إيجابيا يُمكن أن يُساعد في تحسين بعض وظائف الجسم والحصول على نتائج إيجابية، وفقًا وفي هذا الشأن، ذكر موقع DW الألماني، أن علماء من جامعة “واترلو” الكندية توصلوا إلى أن القلق المُعتدل قد يساعد على تحسين ذاكرة الناس.

 

وأوضحت الدراسة الحديثة أن مستويات يمكن التحكم فيها من القلق، قد ساعدت أشخاصا شملتهم الدراسة في تذكر تفاصيل الأحداث، بيد أن نفس دراسة تؤكد أن ارتفاع مستوى القلق يؤدي إلى (تلوين الذكريات) وهي ربط أحداث عادية يمر بها يوميًا بسياق سلبي، وبالتالي نتائج عكسية، لكننا نعرف من خلال أبحاث أخرى أن مستويات عالية من القلق يمكن أن تؤثر على ذكريات وأداء الناس.