محطة24 – وكالات

أصيب عدد من المواطنين بجراح مختلفة وبالاختناق، مساء الجمعة 3 غشت الجاري، جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي للمشاركين في فعاليات الجمعة الـ 19 لمسيرات العودة التي تنطلق على طول الشريط الحدودي الشرقي لقطاع غزة.

 

وأعلنت وزارة الصحة استشهاد الشاب احمد يحي عطا الله ياغي (25 عاما) برصاص الاحتلال شرق مدينة غزة.

 

وأضافت الصحة أن حصيلة اعتداءات قوات الاحتلال عىل المتظاهرين شرق قطاع غزة، بلغت شهيد و 220 اصابة بجراح مختلفة.

 

وأوضحت الوزارة أن من بين الاصابات 90 اصابة بالرصاص الحي، فيما جرى نقلهم الى المستشفيات لتقي العلاج.

 

كما أصيب عدد من المواطنين بالاختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، الذي أطلقه جيش الاحتلال بكثافة على حشود المواطنين المشاركين في مسيرات سلمية، شرق مخيم البريج وسط القطاع ومخيم جباليا شماله، وشرق مدينتي خان يونس ورفح، جنوب القطاع.

 

هذا، ويطلق جنود الاحتلال المتسترين وراء السواتر الترابية خلف السياج الفاصل؛ النار تجاه المواطنين، فيما يختبئ الجنود خلف دبابات واليات مدرعة، بعد وقوع عمليات قنص خلال الأيام الماضية، حيث قتل جندي وأصيب آخرين.

 

وبدأت فعاليات مسيرات العودة على طول الشريط الحدودي الشرقي لقطاع غزة، للجمعة التاسعة عشر على التوالي التي اطلقت عليها “جمعة الوفاء لشهداء القدس.. الشهيد محمد طارق يوسف”.

 

ودعت الهيئة الوطنية لمخيمات مسيرة العودة وكسر الحصار الجماهير الفلسطينية للمشاركة في فعاليات مسيرات العودة التي ستنطلق عصر اليوم في مخيمات العودة على الحدود.

 

وأكدت على استمرار المسيرات الجماهيرية لحماية حق الفلسطينيين بالعودة رغم كل المعاناة التي سببها الاحتلال، اضافة الى رفع الحصار عن قطاع غزة.

 

وبلغ اجمالي عدد شهداء مسيرات العودة منذ 30 اذار الماضي 155 شهيدا، ونحو 17259 اصابة بجراح مختلفة واختناق بالغاز.