محطة24

أعلن المتحدث باسم حاكم ولاية ننغرهار الأفغانية عطاء الله خوياني، اليوم الأربعاء، أن حصيلة الهجوم الانتحاري الذي استهدف متظاهرين أمس في شرق البلاد ارتفعت إلى 68 قتيلا.
وكان الهجوم الانتحاري الذي وقع أمس الثلاثاء في ولاية ننغرهار (شرق)، الأخير في سلسلة اعتداءات دامية راح ضحيتها مئات المدنيين وعناصر قوات الامن في أفغانستان.
وقال عطاء الله خوياني أن 68 شخصا قتلوا وأصيب 165 آخرون بجروح عندما فجر انتحاري سترته الناسفة وسط حشد من المتظاهرين على بعد 70 كلم من جلال أباد. وقام متظاهرون أمس الثلاثاء باغلاق طريق سريع في ولاية ننغرهار احتجاجا على تعيين قائد محلي للشرطة.
ويعد هذا الهجوم الأكثر دموية منذ تفجير سيارة إسعاف مفخخة في شارع مكتظ في وسط كابول في يناير الماضي والذي أدى الى مقتل أكثر من مئة شخص معظمهم من المدنيين.