محطة24

قال وزير المالية الفرنسي برونو لو مير، اليوم الثلاثاء 25 شتنبر، إن فرنسا غير مستعدة في الوقت الراهن للسماح لسفينة إنقاذ المهاجرين (أكواريوس) بالرسو وإنزال عشرات المهاجرين في ميناء مرسيليا.
وقال الوزير، في تصريحات صحافية بشأن استعداد باريس للرد بالموافقة على طلب جمعيات خيرية بالسماح بإنزال 58 شخصا على متن السفينة في الميناء الواقع جنوب البلاد، “في الوقت الراهن لا”.
وأبرز لو مير أن السفن يتعين أن ترسو في أقرب ميناء بموجب القوانين الأوروبية ومرسيليا ليس الأقرب، معتبرا أنه “في قضايا الهجرة يتعين التعامل مع الأمر بحزم ووضوح واحترام القوانين الأوروبية”.
والسفينة (أكواريوس2) هي سفينة الإنقاذ الوحيدة التي ما زالت تعمل في منطقة وسط البحر المتوسط وتنقذ المهاجرين الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا من ليبيا في الكثير من الأحيان.
وتلقت الجمعيات الخيرية صدمة كبيرة أمس الاثنين بعدما ألغت سلطات بنما ترخيص السفينة (أكواريوس) ليضاف ذلك إلى منع رسو القوارب التابعة لتلك الجمعيات في الموانئ الإيطالية.