محطة24 – الناظور

 

اسدل الستار على فعاليات المهرجان الدولي لسينما الناظور يومه الخميس 11 اكتوبر الجاري بالخيمة السينمائية التي ابدعها منظمو المهرجان في غياب قاعات سينمائية بهذه المدينة  الساحرة بجمالها ورونقها وطيبة ناسها.

وشهد  الحفل الختامي لوحات فنية جميلة، اذ اتحفت فرقة كناوية في ديو مع الممثلة البرازيلية الحاضرة في المهرجان باغاني جميلة، الجمهور النوعي والكمي من مدينة الناظور والذي غصت به الخيمة السينمائية حيث تم ملئها عن اخرها.

وعرف المهرجان تكريم والدة الفنان الكوميدي المحبوب بنعيسى الجيراري كتقليد دأب عليه المهرجان لتكريم امهات فنانين سطع نجمهم في عالم الفن والسينما كعربون عرفان ووفاء  للام الجميلة  التي انجيت  وضحت وربت هذا الفنان ليدخل البسمة والبهجة في قلوب المغاربة العالم كله.

كما كر مت ادارة المهرجان في هذا الحفل الختامي، حفيظ العيساوي كأحد مؤسسي المهرجان الدولي للسينما والذاكرة المشتركة، وفي كلمة مقتضبة له اثناء تسلم درع التكريم قال العيساوي “كانت في البداية مكالمة هاتفية مع عبدالسلام بوطيب ثم فكرة بعدها حلم وها نحن في الدورة السابعة للمهرجان اتمنى الاستمرار والتطور للدورات المقبلة”.

وفي اشارة لتكريم كل فنانات وفناني منطقة الريف والناظور تم تكرريم ايضا الفنان المغربي الاصيل ابن الريف فاروق ازنابط.

فما مميز الحفل الخنامي الكلمة التي القاه عبد السلام بوطيب مدير المهرجان،  التي اكد فيها على ان “للسينما، وهذه التجربة رب يحميها، شاكرا الجميع على ترسيخ هذه المغامرة الرائعة وعلى ابداع اشكال جديدة للانتباه لاحلامنا ورغبتنا في استعمال ذكائنا الجماعي من احل عالم يتسع ويسعد فيه الجميع”.

وتايع مدير المهرجان كلامه ” علينا ان نتقدم نحو تحقيق اهدافنا من اجل تحسين جودة الحياة بدون خوف وبناء اواصر العلاقات الجديدة بين الشعوب والحكومات خاصة تلك التي تحترم مسارنا اليومي في البحث عن تأسيس عالم جميل لنا”.

وذكر بوطيب بان السينما والفن بصفة عامة قنطرة بين الشعوب والعالم حيث حضر الى الناظور هنود وافغان ووباكيستانيون وصينيون وروس …. وتلاقوا طلية اسبوع من اجل الحوار وترسيخ قيمة العيش المشترك وتلاقح الحضارات وتبادل الخبرات.

 

لقد فاز الفيلم المكسيكي الاقامة  La habitacion في المسابقة الرسمية للافلام الطويلة  بجائزة المهرجان مارتشيكا،  هذا الفليم الذي  يتكون من ثمانية قصص مختلفة تدور احداها على مدى مائة عام في نفس الشقة  التي تشهد على حياة وأسرار سكانها من خلال تاريخ المكسيك – الثورة المسكسيكية ، حملات مناهضة الدين، مجزرة الطلاب تلاتيلوكو  سنة 1968 ، زلزال عام 1985…

لقد تم انتاجه  سنة 1917  ومن سيناريو المخرج الميكسيكي ماريا ديكو هرنارديز وتشخبص ايرين جاكوب، كاوري موموي ، اجينا تمبيستا.

كما حاز الفيلم الفرنسي القصير tangente  على الجائزة الكبرى لمطاحن سبا ثم نال الفيلم القصير “مكان لي”  تهنئة خاصة من قبل لجنة التحكيم للفيلم القصير.

اما بالنسبة لمسابقة الفيلم الوثائقي فقد فاز الفيلم الوثائقي “سفر خديجة”  على جائزة ذاكرة المستقبل للمهرجان، ونال فيلم kuzola le chant des racines  على الجائزة الكبرى  كمتوج من قبل لجنة التحكيم.

وحصلت الفنانة الهولاندية نورة الكوسور   على احسن دور نسائي في فيلم ليلى وفاز باحسن دور رجالي ، الفنان السلوفاكي  peter chimonikعن فيلم  the interpreter وتوجت الشيلي باحسن سيناريو  عن فيلم y de prontl el amanecer

يذكر  ان مهرجان الناظور السنمائي لم يعلن في هذا الحفل الختامي عن ضيف شرف الدورة المقبلة ولا موضوعها الا بعد القيام بذلك.