بلاغ ناري لوزارة الخارجية يدين ما تقوم به البوليساريو والجزائر مؤخرا

محطة24

 

أدانت المملكة المغربية  بقوة الأعمال الاستفزازية الاخيرة التي تقوم بها جبهة ‘البوليساريو’ في بلدة تيفاريتي شرق المنظومة الدفاعية للصحراء المغربية.

وحسب بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، فإن المملكة المغربية تعتبر أن الأمر يتعلق مجددا بخرق سافر لوقف إطلاق النار وبتحد صارخ لسلطة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة .

وأضاف البلاغ أن المغرب راسل رسميا بهذا الخصوص كلا من رئيس مجلس الأمن الدولي وأعضاء المجلس والامين العام للامم المتحدة وبعثة المينورسو وطلب منهم تحمل مسوؤليتهم واتخاذ الاجراءات الضرورية للتصدي لهذه التصرفات غير المقبولة.

وأكدت الخارجية في البلاغ ذاته أنه “في الوقت الذي يدعو فيه مجلس الأمن الى استئناف المسار السياسي بهدف التوصل الى تسوية واقعية وبراغماتية ومستدامة للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية ، فإن الممارسات الاستفزازية للأطراف الأخرى تقوض بشكل جدي جهود الأمم المتحدة”.

وعبر المغرب عن أسفه لكون هذا التصعيد يتم بمباركة وتواطؤ من بلد جار عضو في اتحاد المغرب العربي، ولكن يخرق ميثاقه في مناسبتين: بإغلاق الحدود وباستقبال حركة مسلحة على ارضه ، تهدد الوحدة الترابية لبلد آخر عضو في الاتحاد.

وختم البلاغ بأن المملكة المغربية تجدد حرصها القاطع على الدفاع على وحدتها الترابية ووحدتها الوطنية على كافة تراب الصحراء المغربية وتطلب من الامم المتحدة وتحديدا من بعثة المينورسو القيام بواجبها إزاء الخروقات المتكررة لوقف اطلاق النار.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.