120×600
120×600

الريفي: أراضي الجموع خزان لفرص الشغل وخلق الثروة ورافعة اساسية في التنمية القروية مستقبلا

0

محطة24 – عبد الحق الريحاني

قال المهدي الريفي المدير العام لوكالة التنمية الفلاحية بوزارة الفلاحية والصيد البحري والمياه والغابات والتنمية القروية، في عرض له حول “أي استثمار فلاحي لتثمين الأراضي الجماعية وانعاش الشغل ورخاء العالم القروي” ، “ان أراضي الجموع  تشكل اليوم رهانا كبيرا لابد من حسن تدبيرها وتعبئة عقاراتها المتعددة من أجل جعلها رافعة أساسية في التنمية الاقتصادية والفلاحية بالخصوص”.

وذكر الريفي بالتوجيهات الملكية في هذا الإطار، التي أكدت على ضرورة إقرار استثمارات فلاحية  والعمل على تسهيل الولوج إلى العقار بهدف التنمية القروية، لذلك كانت الدعوة واضحة من اجل تعبئة مليون هكتار لانجاز مشاريع فلاحية لتحسين المستوى الاقتصادي والاجتماعي وخاصة الساكنة وذوي الحقوق لهذه الأراضي.

وسجل المدير العام لوكالة التنمية الفلاحية  في يوم دراسي نظمه الفريق الاشتراكي بمجلس النواب يوم أمس، على أن مشروع المخطط الأخضر سجل نسبة نمو كبيرة،  قدرت بحوالي 125 مليار درهم سنويا في حين أن نسبة النمو قبل مشروع المخطط الأخضر كانت تسجل عجزا يصل إلى – 1.7 في المائة.  وتم العمل بتعاون مع وزارة المالية على تعبئة 110 ألف هكتار من أرضي في ملك الدولة احتضنت 720 مشروع فلاحي صغير للشباب بغلاف مالي  يصل إلى 22 مليار درهم محققا 62 ألف فرصة شغل.

وأوضح الريفي أن الأراضي الجماعية عرفت تعبئة 129 ألف هكتار وضمت مشاريع استثمارية وفرت 10 ألف منصب شغل معتبرا في هذا الاتجاه أن أرضي الجموع  بالفعل تعتبر خزان لفرص الشغل وخلق الثروة، مبرزا على أن تم انجاز 822 مشروع على الصعيد الوطني باستثمار وصل الى 14 مليار درهم.

وابرز الريف على أن أراضي الجموع رافعة أساسية في المجال الفلاحي حيث تضم مجالات للرعي تقدر ب 30 ألف هكتار ثم هناك مشاريع تتعلق بغرس الأشجار المثمرة بالاضافة إلى أراضي توفر وحدات التثمين الفلاحي مسجلا أن مع المخطط الأخضر تم انجاز 780 وحدة لتثمين المنتوج الفلاحي.

وأكد الريفي على أن وثيرة الاستثمار في المخطط الأخضر كانت أراضي الدولة هي الأساس، لكن وصلنا اليوم إلى النهاية ولم تبق سوى بعض آلاف الهكتارات التي لها إمكانيات ضعيفة في المجال الفلاحي فالرهان اليوم معلق على الأراضي الجموع غير المستثمر بالشكل الذي يجب أن تكون عليه.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.