هل يقصف ترامب البوليساريو بعد هذه التقارير؟!

0

محطة24

 كتبت المجلة الشهرية الإيطالية (تحليل الدفاع)، أن مخيمات تندوف (جنوب غرب الجزائر) تشكل “بؤرة رئيسية لتجنيد الشباب” في تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي، وحركة التوحيد و الجهاد في غرب إفريقيا.

وأوضحت المجلة في تقرير خاص نشرته ضمن عددها لشهر فبراير بعنوان “ملف الساحل : إرهاب، نزاعات وبعثات دولية”، أن “الأوضاع الاجتماعية الخطيرة” في مخيمات تندوف “تشجع على تصدير الإرهاب في منطقة الساحل والصحراء”.

و سجلت أن المنطقة أصبحت “مرتعا خصبا” تتشابك فيه أنشطة الاتجار في المخدرات بتحركات الجماعات الإرهابية، إلى حد يصعب فيه التفريق بينهما. وأوضحت أن “الوضع السائد في مخيمات تندوف يشجع على تنامي جميع أشكال الأنشطة غير المشروعة ، وتجنيد الشباب في الجماعات المتمردة، وتسليح وتدريب مجموعات إرهابية”.

كما تزيد حالة الغليان في هذه المخيمات، حسب التقرير ، من تفاقم جرائم الاتجار بالمخدرات والأسلحة و البشر و تهريب المهاجرين، معتبرة ان هذه الظواهر تهدد السلم والأمن ليس فقط في منطقة الساحل ولكن أيضا في دول منطقة البحر الأبيض المتوسط.

كما تطرقت هذه المجلة المتخصصة في قضايا الدفاع و الأمن عبر العالم، إلى عمليات اختطاف الأجانب في مخيمات تندوف من قبل عناصر تنتمي للبوليساريو . 


وموازة مع ذلك، أكد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أن مسلحي تنظيم داعش، يحاولون الزحف من سوريا إلى دول أفريقية.


وقال بومبيو لقناة “فوكس بيزنس”، رداً على سؤال، عما إذا كان يخشى أن ينتقل المسلحون من سوريا إلى دول أخرى؟ “نعم، يحاولون القيام بذلك، منذ فترة طويلة يحاولون الهروب والتمركز في أفريقيا أو في شمال ليبيا”.


وأضاف الوزير، “مهمتنا منعهم من الاستيلاء على الأراضي، والحفاظ على الضغط عليهم، والحد من قدرتهم المالية”.


ويرى مراقبون، أن التصريحات والتقارير الذي تحذر من وجود علاقات بين البوليساريو والتنظيم المتطرفة، قد تدفع الولايات المتحدة الأمريكية، وحلفاءها إلى توجيه ضربات عسكرية للحد من التهديدات المسلحة، في القارة الإفريقية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.