اسدال الستار على فعاليات مهرجان اللمة الثقافي والسياحي لواد لو

0

محطة24 – واد لو – عبد الحق الريحاني

أسدل الستار على فعاليات مهرجان اللمة الثقافي والسياحي لواد لو في دورته السادسة العاشرة ، يوم السبت 24 غشت الجاري في حفل بهيج بمقر بلدية واد لو.

حضر هذا الحفل الختامي الذي دأبت جمعية مكاد للتنمبة والثقافة بتعاون مع بلدية المدينة على تنظيمه من أجل تتويج وتكريم كل من يستحق التكريم في هذه المدينة البهية، ويأتي هذا التكريم اولا من أجل التحفيز والدفع على بدل الجهود والعطاء من أجل تحقيق نتائج افضل وحسنة كل في مجاله.

خلال هذا الحفل الذي حضره محمد الملاحي رئيس بلدية واد لو والبرلماني عن دائرة تطوان، و الباشا الجديد للمدينة الذي تسلم مهامه في غضون هذا الاسبوع، ثم مسؤولين عن الدرك الملكي والمصالح الخارجية واعيان المدينة وفعاليات أكاديمية وجمعوية وثقافية وفكرية واعلامية ، خلال الحفل تم توزيع عدد من الجوائز ودروع المهرجان على التلاميذ المتفوقين، بداية من المستوى الابتدائي، والمستوى الاعدادي والمستوى الثانوي ثم الفق الفائز في دوري كرة القدم واعضاء من اللجنة المنظمة للمهرجان وفعاليات أخرى…

والملاحظ على أن تلاميذ هذه المنطقة قد حصلوا على نتائج حسنة ومشجعة، اذ كانت المعدلات وفي جميع الشعب لمستوى الباكالوريا عالية جدا، وهذا في دلالة كبيرة على أن مستقبل هذه المدينة يبعث على الاطمئنان و لاخوف عليه، وهناك بدور للامل التي ستتثمر لا محالة ثمارا وغلة تستنفع بها هذه المدينة الرائعة مستقبلا ، التي تستحق كل الخير والنماء.

وفي كلمة له بهذه المناسبة، أكد محمد الملاحي رئيس الجماعة الترابية لواد لو، على أن هذا المهرجان استطاع أن يحقق أهدافه التنموية والسياحية والثقافية، مند انطلاقته الاولى الى يومنا هذا، ولم يصبح مكسبا للمدينة واهاليها فقط بل اصبح يشكل فضاءا ثقافيا وفنيا وتنشيطيا لزوار لهذه المدينة الذي يستمتعون بطبيعتها الخلابة وفي مقدمة ذلك بحرها الممتاز الذي حصل على اللواء الازرق للمرة السابعة.

وشدد الملاحي ايضا على أن المسار التنموي الذي ننشده في هذه المدينة ونسير في طريقه ينسجم والتوجهات الملكية التي تسعى لابتكار نموذج تنموي جديد، ينقل البلاد نقلة نوعية لتحقيق نمو اقتصادي واجتماعي يحفظ كرامة المواطن المغربي ويضمن له العيش الرغيذ والرفاه الاجتماعي، في عالم متحول ومتغير.

ويذكر على أن المهرجان، خلال هذه الدورة قد عرف عدة انشطة فنية وثقافية ورياضية، والدليل في ذلك على أن الفئات العمرية المستفيدة من جل هذه الانشظة تركز على الاطفال والشباب، خاصة في المجال الرياضي والفني، وحتى الثقافي اذ تم ابتكار مكتبة شاطئية استفاذ منها عدد كبير من الرواد بالشاطئ من اجل مطالعة عدد من الكتب

كما استقطبت السهرات الفنية التي تقام في وسط مدينة واد لو قرب الشاطئ عدد كبيرا من السياح الزائرين، حيث اعتبرت فضاءا رائعا للتنشيط والترويح عن النفس لهؤلاء، وأحسن منظموا المهرجان الاختيار للنجوم التي تناوبت على المنصة كل يوم من أيام هذه الدورة، حيث شهذت مشاركة الفنان الشعبي الميلودي، وفنان الراب الناجح مسلم ومجموعة المشاهب وفنان الراس سيكتور واخرون

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.