أساتذة جامعيون بسطات يتدارسون الفعل العمومي بالمغرب في زمن كورنا

0

محطة24 – فوزي بوزيان

احتضن المدرج الرئيسي بكلية العلوم القانونية والسياسية بسطات، يومه الثلاثاء 13 يوليوز 2021، ندوة علمية وطنية نظمتها المجلة العربية للدراسات القانونية والسياسية والاجتماعية، بشراكة مع كلية العلوم القانونية والسياسية جامعة الحسن الأول بسطات، وبتنسيق مع ماستر المجتمع المدني والديمقراطية التشاركية، وماستر القانون العام المعمق، وماستر المالية العامة، تمحورت حول موضوع: الفعل العمومي بالمغرب في زمن كورونا – المطلب القانوني والمسعى الحقوقي- والمسألة الاجتماعية.⁷
افتتحت خديجة الصافي رئيسة جامعة الحسن الأول بسطات، فعاليات الندوة العلمية بكلمة نوهت من خلالها بالمساهمة العلمية والأكاديمية للمنظمين الذين أصدروا قبل تنظيم الندوة مؤلفا جماعيا تضمن مقالات علمية باللغتين العربية والفرنسية، ساهم فيه أساتذة جامعيون من جامعات مغربية، والذين كان لهم حضور بالندوة بمداخلات قاربت الموضوع من زوايا وحقول علمية متنوعة.


كما أبرزت في كلمتها أهمية ورهان الندوة في ظل استمرار تفشي وباء كورونا وما أفرزته من تحديات في أبعادها الاجتماعية، والحقوقية، والثقافية، والاقتصادية، والقيمية، قصد تعبئة الجهد والتفكير والانخراط الجماعي لتدبير الازمات،
من جانبه أشاد نجيب الحجيوي عميد كلية العلوم القانونية والسياسية بسطات بمبادرة المجلة العربية وبكل الفعاليات المشاركة بالندوة، مبرزا ما خلفته أزمة كورونا من تأثيرات اقتصادية يومية، غيرت الكثير من العادات، والأولويات، مبرزا أهمية الاقتصاديات القوية التي صمدت أمام الازمة.
محمد أقبلي رئيس شعبة القانون الخاص، اعتبر أن الجائحة غيرت من العلاقة بين الدولة والمجتمع، كون الجائحة تجاوزت الحدود، ووضعت الجميع أمام مسؤولياته.


عزيز خمريش رئيس شعبة القانون العام اعتبر الجائحة لولبية وحدث فجائي، قلبت كل المعادلات السياسية والاجتماعية.. وخلقت اعطابا مزمنة وبنيوية، في المقابل رسخت قيم التضامن والتعاون للشعب المغربي، وما أسس له المشرع الدستوري بخلقه لمؤسسة المجلس الأعلى للأمن الذي وظف الأدوار التشاورية والتخطيط الاستباقي، في تطويق الازمة والخروج بأقل الخسائر.
محمد بوجنون مدير المجلة العربية للعلوم القانونية والسياسة المنظمة للندوة، أوضح غايات هذا الملتقى العلمي الساعي إلى ترسيخ ثقافة البحث العلمي ومساهمة الجامعة المغربية في إيجاد حلول تدعم الفاعل العمومي وتساعده لمواجهة كل التحديات، مبرزا سياق الندوة وعناصرها الرئيسية المتمثلة في الابعاد الحقوقية والاقتصادية والاجتماعية والسياسية والقانونية…


كما نوه بمجهود الجماعي للأساتذة الجامعيين الذين استطاعوا تنظيم الندوة وإصدار المؤلف الجماعي بدعم من كلية العلوم القانونية والسياسية وجامعة الحسن الأول بسطات
الجلسة الافتتاحية التي أدارها الأستاذ مصطفى قاسمي اختتمت بكلمة للأستاذ عبدالعالي الشداوي رئيس اللجنة العلمية المنظمة الذي اعتبر الندوة محكمة كونها استمرار للمؤلف الجماعي الذي صدر بالمجلة العربية التي يشرف عليها محكمون مغاربة، مشيدا بالمجهودات القيمة للجامعة والكلية والماسترات المساهمة وكل الفعاليات الحاضرة.
بعد الجلسة الافتتاحية تواصلت الندوة بثلاث جلسات علمية امتدت من الساعة التاسعة صباحا إلى حدود الساعة الثانية ما بعد الزوال تدارست ثلاثة محاور:
المحور الأول: البناء الجماعي للفعل العمومي بالمغرب، جدل القانون والسياسة،
المحور الثاني: وضعية حقوق الإنسان والحريات العامة بالمغرب في ظل أزمة كورونا،
المحور الثالث: المسألة الاجتماعية بالمغرب، منظومة الحماية الاجتماعية، الرهانات والتحديات.
تميزت الندوة بأزيد من 27 مداخلة باللغتين العربية والفرنسية تناوب عليها أساتذة من مختلف الجامعات المغربية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.