محطة24 – سليم السالمي

 

قال الحبيب المالكي “نحن  في الاتحاد البرلماني العربي ولجنته التنفيذية ورئاسته وأمانته العامة وفي كافة شُعَبِهِ البرلمانية الشقيقة، نُدْركُ إِلى أَيِّ حَدٍّ أضحت الأمةُ العربية مأزومةً وقَلِقَةً ومُتَوتِّرةً. كما تَفرَّقت كلمتُها، وضَعُفَتْ رُوحُها الوحدوية، وتَضَاءَلت شُحْنةُ تَضَامُنِها”.

 

وأضاف الحبيب المالكي رئيس في الاتحاد البرلماني العربي في افتتاح اشغال اللجنة التنفيذية للاتحاد صباح اليوم اليوم، “لي اليقين أن لا حَلَّ لوضعنا العربي المأزوم إلاَّ بتوفير إمكانيات العمل المؤسَّسِي، سواء على مستوى البرلمانات أو على مستوى الحكومات أو على مستوى منظمات المجتمع المدني، وكذا على المستوى الفكري والثقافي الذي من شأنه أن يحافظ لهذه الأمة على كيانها الحضاري والروحي ونَسَقِها الرمزي والأَخلاقي”.

 

وبخصوص العمل البرلماني لدى الاقطار العربية، أكد المالكي،   أن العمل البرلماني – مهما كانت أوضَاعُه ومَصَاعِبُه في هذا البلد أو ذاك – يظل يوفِّر أحد الأَسباب الضامنة لصناعة الأَمل وتوفير فضاءات الحوار  والإِنصات المتبادل، وتحصين الكيان العربي، وتقوية الإرادة الجماعية، وتوحيد الرأي حول مُتَطَلَّبات العمل الجماعي.

 

وأبرز رئيس الاتحاد البرلماني العربي  ومجلس النواب المغربي على بديهية لا تقدم للأمة العربية “إذا لم يُوحِّد الصَّفَّ العربي، وترتّبَ الاختلافات بين الأَشقاء، وتتصرَّف بإرادةٍ متفائلة وثقة في المستقبل، وأَيضاً أن يتم التحرك بإرادة جماعية حازمة تجاه الأمن  القومي العَرَبي الذي باتَ مُهَدَّداً في ظل الاختراقات الراهنة والتهديدات الداخلية والخارجية للاستقرار والأمن، استقرار وأمن الدول والشعوب العربية على السواء”.

 

إلى هذا أشار المالكي أن الأمة العربية  بالتأكيد تحتاج  إلى مُراجَعَةٍ شاملة لأَنساقها الفكرية والسياسية، ولنماذجها الاقتصادية والاجتماعية، ولأنماطها المؤسسية التقليدية الهشة حيثما وُجدَتْ. وفي هذا الأفق، نحتاج إلى بعضنا البعض كأشقاء على كل المستويات وفي كل المحافل،  وإِن أَيَّ مساس ببلدٍ عربي هو مساس بنا جميعاً، وأي تهديد لوحدة وتراب أي بلد عربي هو تهديد لوحدتنا وسيادتنا الترابية كأمة عربية.