محطة24

نظمت شبكة المقاهي الثقافية بالمغرب بشراكة مع وزارة الثقافة والاتصال – قطاع الثقافة وبتعاون مع المجلس الجماعي لمدينة سيدي يحي الغرب وشركاء اخرين الملتقى الوطني السابع للمقاهي الثقافية يومي ٢و٣ فبراير ٢٠١٨ بمدينة سيدي يحي الغرب.

في اليوم الاول احتضنت دار الثقافة بالمدينة معرض جماعي للفنون التشكيلية للفنانين عزيز التونسي ومحمد لحميدي ونعيمة اشركوك عبر سفر تشكيلي متنوع ، بعد ذلك افتتح  طارق بورحيم مدير الملتقى  اللقاء بكلمة عبر فيها عن سعادته باحتضان مدينة سيدي يحي الغرب فعاليات الملتقى مما سيعطي انطلاقة جديدة للتجربة المحلية .

واعتبر رئيس المجلس الجماعي في كلمته اهمية تنظيم الملتقى بالمدينة لاشعاع النشاط الثقافي الذي تقوم به شبكة المقاهي على طول المملكة، مؤكدا على مواصلة التنسبق والدعم لمختلف المبادرات الثقافية التي تبرمجها الشبكة بمدينة سيدي يحي الغرب .


ومن جهته اشاد  رئيس شبكة المقاهي الثقافية نورالدين اقشاني على كل الشركاء الذين يرجع لهم الفضل في دعم هذا الملتقى الوطني بعد محطة الخميسات في اكتوبر ٢٠١٦ .

بعد ذلك انتقل المشاركون الذين يمثلون ازيد من ٢٥ مقهى ثقافي وادبي الى مقهى المامونية ليساهموا في السمر الشعري والفني ، هذا وقد اتحف كل من الشعراء المصطفى الصوفي ومحمد بلقس وبوعلام حمدوني وخديجة المسيح وخديجة الساكت مسامع ضيوف المدينة بقصائد شعرية تفاعل الحضور معها كثيرا.. كما اطرب الفنان محمد اكنوي من سيدي قاسم اغاني من الاطلس المتوسط.

بعد وجبة العشاء عقد ممثلوا المقاهي جلسة لبسط تجاربهم الثقافية بفندق امل وهم على التوالي المصطفى البتولي من الفقيه بنصالح ، خديجة المسيح من تامسنا، عادل فرحان من مكناس ، محمد الشتواني من تيفلت ، صلاح المرسلي الشرقاوي من ابي الجعد ، كريم مجيدو من اساكن ، بوعلام حمدوني من السعيدية ،المصطفى الصوفي من بئر مزوي ، عبد الحكيم العمراني من الرباط ، وفاء المسعودي من الخميسات ، عبدالرحيم باعزة من سلا ، ابوالوفاء البقالي من القنيطرة ، ادريس ماطو من سوق اربعاء الغرب ،طارق بورحيم من سيدي يحي الغرب وعبد المجيد النوامي من الدارالبيضاء البرنوصي.

وقد اكدت جل المداخلات على ضرورة تطوير تجربة الشبكة ، وانفتاح المجالس الترابية على مختلف مبادراتها وانشطتها ،كما طالب المشاركون بدعم المديريات الجهوية والاقليمية لوزارة الثقافة لبعض انشطتها في عدد من النقاهي الثقافية مساهمة منها في اشعاع المشهد الثقافي المغربي .

في اليوم الثاني اشرف الدكتور بوعزة الخلقي على تنشيط الماءدة المستديرة حول ( المقاهي الثقافية واقع وافاق ) بمشاركة طارق بورحيم وحميد بودغران تناولوا من خلالها مسار التجربة ومختلف العوائق التي يجدها المنظمون من قلة الامكانيات المادية وتعنت بعض رجال السلطة ، وعدم وعي العديد من ارباب المقاهي باهمية هذا الجنس الثقافي الذي بدا يشق طريقه بثبات .

ومما اثلج صدور سفراء الشبكة حفل توقيع اتفاقية شراكة وتعاون بين شبكة المقاهي الثقافية ووزارة الثقافة والاتصال بحضور السيد محمد الاعرج الذي اكد في كلمته.

كما اعتبر رئيس الشبكة اهمية اللحظة شاكرا الوزير على هذه الخطوة والاهتمام والاقتناع بهذه التجربة التي ولدت باحد الاحياء الشعبية بعاصمة الانوار ( حي يعقوب المنصور ) مستشرف افاق واعدة مستقبلا .

وابرز الوزير في كلمته خلال الملتقى اهمية هذا التقليد الثقافي بترسيخه اولا، وتوسيع شلكة المقاهي الثقافية .

كما نوه بالجهود الرامية الى اشاعة الفعل الثقافي في فضاءات ذات طبيعة وظيفية اخرى الا وهي المقاهي .
وجدد الوزير تاكيده على الانفتاح على كل الاقتراحات التي من شانها المساهنة في الجهود الرامية الى تحقيق التنمية الثقافية انطلاقا من بناء مجتمع مغربي قارىء يصبح لديه الاستهلاك الثقافي عادة يومية عفوية.


وتتضمن الاتفاقية الممتدة لثلاث سنوات قابلة للتجديد تلقاءيا، التزام الوزارة بمنح دعم سنوي للملتقى ، وتسهيل ولوج الفضاءات الثقافية التابعة لقطاع الثقافة ، في حين ستقوم الشبكة بالاشعاع الثقافي وتوسيع خريطة الشبكة والمساهمة في التنمية الثقافية داخل فضاءات المقاهي .

وفي اختتام الملتقى اطرب كل من الفنانان محمد انفنيس ورشيد ابيض الرجل رواد وضيوف مقهى المامونية باغاني مغربية وعربية واطلسية.

مباشرة قدمت فرقة مسرح سيدي يحي الغرب العرض ما قبل الاول لمسرحية ( رماد … يقين ) المقتبسة من ديوان يحمل نفس العنوان للشاعر والاعلامي محمد بلمو ومن اخراج الممثل والمهىج طارق بورحيم.

وفي الاخير   اشرف الباحث يحي عمران على توزيع الشواهد التقديرية على كل المشاركين والهدايا التذكارية على الشركاء في جو حميمي رغم برودة الطقس .