محطة24

تنعقد الدورة الرابعة للمنتدى البرلماني المغربي – الإسباني يومي 19 و20 أبريل الجاري بمدريد بمشاركة وفد مغربي هام يقوده رئيسا مجلسي النواب والمستشارين الحبيب المالكي وحكيم بنشماس.

وعلم لدى المنظمين أن رئيس مجلس الشيوخ بيو غارسيا إيسكوديرو، ورئيسة مجلس النواب أنا باستور سيقودان بدورهما الوفد البرلماني الإسباني المشارك في هذا المنتدى.

وتعكس الدورة الجديدة لهذا المنتدى الإرادة المشتركة للبرلمان المغربي والإسباني في تعزيز التعاون والحوار والتشاور بينهما حول عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، خاصة في المجال السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي.

وستتمحور أشغال هذه الدورة حول ” السياسة والأمن “، و” التعاون الاقتصادي “، والتنقل والهجرة ” و”التعاون الثقافي “.

ومن بين المواضيع التي سيتم مناقشتها في هذا الإطار سيادة الدول، وتعزيز المؤسسات الديمقراطية واللامركزية السياسية، والجهوية في البلدين، وكذا الجهوية والتنمية.

كما سيتطرق المشاركون في الدورة الرابعة للمنتدى البرلماني المغربي الإسباني إلى مساهمة البلدين في التنمية المستدامة في الفضاء الأورو متوسطي والآفاق الاقتصادية للمملكتين، ورهانات وفرص الهجرة في الفضاء الأورو متوسطي ودور البرلمانات في تعزيز الحوار الثقافي.

وكانت الرباط قد احتضنت في شتنبر 2012 المنتدى البرلماني المغربي الإسباني الأول، في حين انعقدت الدورة الثانية في شتنبر 2013 بمدريد، ليعود المنتدى في دورته الثالثة إلى عاصمة المملكة المغربية في يناير 2015.