محطة24

 

كشفت صحيفة ” leparisien” الفرنسية، اليوم السبت،  أن كانديد رونار، إبنة الناخب الوطني هيرفي رونار، تعرضت لاعتداء جنسي، خلال تصوير أحد البرامج التلفزية الشهيرة بفرنسا، “koh – lanta” والذي  يُنقل على قناة “TF1”  الفرنسية.

 

وحسب الصحيفة ذاتها، فإن إبنة مدرب المنتخب الوطني، اتهمت مشاركا آخر في هذا البرنامج، بالاعتداء الجنسي، خلال تصوير إحدى حلقاته، في جزر “فيجي”، وأكدت مصادر الصحيفة الفرنسية، أن كانديد، غادرت البرنامج بعد أن فجرت هذه الفضيحة الجنسية، ما أدى إلى توقف التصوير.

وربطت الصحيفة ذاتها، الاتصال بمدرب المنتخب، والد الضحية المفترضة، الذي أكد تعرض ابنته لهذا الاعتداء، كما أكد أيضا فتح تحقيق في هذه النازلة، غير أنه رفض تقديم أي تفاصيل مرتبطة بالحادث، كما شددت أيضا على أن كانديد، توجد حاليا على متن الطائرة، عائدة لفرنسا.

 

وتعود تفاصيل الواقعة، إلى يوم الثلاثاء الماضي، عندما أطلقت كانديد رونار، البالغة من العمر 21 سنة ، نداء استغاثة لطاقم البرنامج، عبر جهاز “تالكي والكي”،  مطالبة منهم المساعدة، متهمة أحد رفاقها بالاعتداء الجنسي عليها، وذلك خلال تصوير الحلقة الرابعة، ما دفعها إلى مغادرة البرنامج، دون إكمال التصوير.

 

وأوردت الصحيفة، رد الشركة المنتجة للبرنامج، والتي أكدت بأنه قد فتح تحقيق من أجل معرفة ملابسات الحادث، لكنه لا يوجد أي شهادة أو شاهد على الواقعة.