محطة24 – عبداللطيف الكامل

 

قضت المحكمة الإدارية بأكادير، زوال يوم الخميس 7يونيو 2018، بعزل رئيسَي جماعتي “أوكنز” و”هلالة” باقليم اشتوكة ايت باها، اللتين يسيرهما حزبا الأصالة المعاصرة والاستقلال، مع ما يترتب عن ذلك قانونا، وتحميلهما مصاريف الدعوى

كما حكمت برفض باقي الطلبات الأخرى وتحميل المدعى عليهما مصاريف الدعوى وتبليغ هذا الحكم لطرفي الدعوى، وذلك فق تعبير الحكم المنشور على الموقع الرسمي الخاص بتتبع الجلسات بمحاكم المملكة بمختلف درجاتها.

ويتعلق أمر العزل النهائي من التسيير كلا من “خالد أشاطر” رئيس جماعة اوكنز، و”أحمد أوسياد” رئيس مجلس جماعة هلالة، بعد الطعن الذي تقدم به عامل إقليم اشتوكة آيت باها “جمال خلوق”،  لدى المحكمة الإدارية بأكادير، في مسطرة تسوية الوضعية الإدارية لموظفيْن بكل من جماعتي أوكنز و هلالة، حيث طعن في محضري صلح وقعهما الرئيسان المعزولان لفائدة الموظّفيْن.

وتجدر الإشارة إلى أن عامل الإقليم سبق له أن راسل رئيسي الجماعتيْن الترابيّتين المعنيّتين،وطالبهما بإلغاء محضري الصلح،غير أن الرئيسين رفضا ذلك، فعمد العامل إلى رفع دعوى قضائية ضدهما لدى إدارية أكادير.

 وعلى إثر ذلك تم توقيف الرئيسين عن مزاولة مهامهما طيلة مرحلة التقاضي التي ابتدأت في 11ماي 2018،مع تفويض أمر تدبير شؤون الجماعتين إلى النائبيْن الأولين.