محطة24

اعتقلت عناصر الدرك الملكي بمنطقة سرغينة التابعة لإقليم بولمان، قائد المسيرة المثيرة للجدل بحثا عن الكنز، حيث تم نقله الى مقر القيادة الجهوية للدرك ببولمان للتحقيق معه.

وشهدت منطقة سرغينة منذ فجر يوم أمس الاثنين، حركة غير عادية بعدما توافد آلاف المواطنين على جبل، استنادا إلى رواية شخص من المنطقة أوهمهم بأنه راى في المنام أن كنزا مدفونا في الجبل سيحولهم إلى اثرياء بقدرة قادر.

وبحسب مصادر محلية، فان قائد المسيرة هو شاب أربعيني يدعى “لحسن.ج “، ينحدر من دوار تيشوت، بجماعة إيتزر، إقليم ميدلت، وهو أب لطفلين، وتحدثت ذات المصادر عن تدهور حالته النفسية في السنوات الأخيرة.

وتابعت أنه كان يعمل سائقا لشاحنة من النوع الكبير في مقلع سرغينة لاستخراج الحصى المستعمل في التبليط “لاموزيك” قبل أن ينتقل إلى الحسيمة للاشتغال في نفس المهنة.

ووفقا للروايات المتداولة محليا، فإن صاحب القصة قالإ شخصا غريبا رآه عدة مرات في منامه وهو يخرج من مغارة في الجبل ويأتي إليه ليخبره بوجود كنز مدفون هناك، لتبين أن الشخص كان يهدي ولا شيئ اساسا موجود في الجبل.