محطة24

 

أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة، اليوم الثلاثاء 12 يونيو بالرباط، وجود تطابق كبير بين الرؤية التي بلورها الملك محمد السادس في إطار السياسة الافريقية وبين الرؤية التي بلورتها بلدان مجموعة 5 الساحل.

وأوضح ناصر بوريطة، في لقاء صحفي في أعقاب المباحثات التي أجراها مع الأمين الدائم لمجموعة 5 الساحل مامان سامبو سيديكو، أن هناك تقاطعات بين رؤية الملك محمد السادس ورؤية مجموعة 5 على مستوى عدد كبير من النقاط من أجل التصدي للتحديات التي تواجه بلدان منطقة الساحل ولاسيما في مجال الحكامة السياسية والتحديات البيئية والديمغرافية والتأخر الاقتصادي وكذا العوائق الاجتماعية.
وأضاف الوزير أن الأمر يتعلق برؤية إرادية حيث تتولى الريادة فيها بلدان المنطقة التي يتعين عليها تطوير رؤاها الخاص وتصوراتها وتقديم حلول للمشاكل التي تواجهها مع الاعتماد في الآن نفسه على دعم الفاعلين الاقليميين والمجتمع الدولي.