محطة24 

 

هتفت جماهير مغربية في موسكو، أمس الأربعاء، رافعة شعارات ضد السعودية وضد تركي آل الشيخ، المستشار في الديوان الملكي السعوي بمرتبة وزير، ورئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة في المملكة العربية.

وأظهر فيدو بٌت على موقع “تويتر” جماهير مغربية تهتف “السعودية خونة” وهتفات أخرى ضد آل الشيخ، الذي سبق له أن استفز مشاعير المغاربة في عدة تغريدات أعلن فيها أن بلاه ستصوت لصالح أمريكا ضد المغرب، تماشيا مع مصالحها العليا.

كانت السعودية من بين الدول التي قرّرت بشكل رسمي دعم أميركا على حساب المغرب، وأشارت تقارير صحافية إلى أن الرياض سعت في الأيام الأخيرة إلى إقناع دول عربية وأوروبية بضرورة التصويت للملف المشترك.

وصبّ المغاربة في مواقع التواصل جام غضبهم على السعودية التي وجهوا إليها أصابع الاتهام بإحباط حلم المغاربة بنيل شرف تنظيم المونديال الذي طال انتظاره، وهو غضب انطلق منذ تواتر الأخبار حول استضافة السعودية حفلاً على شرف اتحادات عالمية لحسم الملف لصالح أميركا.

وصوتت 7 دول عربية ضد استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2026، وكانت مفاجئة التصويت أن هذه الدول تعتبر حليفة للمغرب وهي  السعودية، والإمارات، والبحرين، والكويت، والأردن، ولبنان، والعراق.

بينما صوتت 14 دولة عربية أخرى لصالح المغرب على رأسها مصر، وعمان، وفلسطين، وقطر، وجيبوتي، والصومال، ومالي، وموريتانيا، وليبيا، وتونس، واليمن، وجزر القمر، والجزائر التي لا يربط المغرب معها علاقات ودية،  وسوريا التي سبق للمغرب أن قطع علاقاته معها وطرد سفيرها من المغرب.