محطة24 – تطوان – عبدو الايوبي 

 

افتتح عبد الكريم بنعتيق الوزير المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة اول امس الدورة العاشرة للجامعة الصفية عبد المالك السعدي  بتطوان، حيث كان مرفوقا في حفل الافتتاح بالياس العماري رئيس جهة طنحة تطوان الحسيمة وأمزيان حذيفة رئيس جامعة عبد المالك السعدي.

بهذه المناسبة وجه الوزبر بنعتيق رسائل سياسية عميقة امام شباب وشابات مغاربة العالم المشاركين في هذه الجامعة وكذلك امام عدد من الفعاليات الاكاديمية والسياسية الوطنية والجهوية، تتمثل في الاسلام الوسطي المعتدل، والتشبت بالوحدة الترابية واجماع المغارية حول القضية الوطنية، بالاضافة للنموذج التنموي الجديد.

واوضح المسؤول الحكومي على ان هذه الجامعة ستشكل لشباب مغاربة العالم فرصة سانحة لتناول عدد من القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية انطلاقا من مرجعية اسلامية وسطية معتدلة  تلعب فيه مؤسسة امارة المؤمنين دورها الاساسي كمدرسة مغربية عريقة.

واضاف بنعتيق على ان  هذه الجامعة، ستكون ايضا فضاء رحبا للشباب المشارك للاطلاع على تاريخ ومسار قضية الوحدة الترابية للمغرب وتطوراتها ومستجداتها  وذلك من اجل تسليح الشباب المغربي بكل المعطيات الضرورية للدفاع عن القضية الوطنية وليكونوا سفراء المغرب في بلدان الاقامة من اجل ضحظ كل المغالطات والاكاذيب التي يحاول خصوم الوحدة الترابية للمغرب ترويجها بالخارج من احل استمالة الرأي العام الدولي.

وشدد بنعتيق على ان الجامعة الصيفية ستشكل ايضا مناسبة للنقاش الثري لشباب مغاربة العالم حول النموذج التنموي الجديد الذي دعا جلالة الملك محمد السادس كافة مكونات الشعب المغربي للمساهمة في بلورة هذا النموذج من  اجل كسب رهانات التنمية المستدامة في ظل محيط دولي وجهوي مطبوع بتحولات متعدة  سريعة.

وذكر الوزير  بنعتيق على ان الاهتمام بشباب مغاربة العالم نابع من استراتيحية وطنية يؤكد فيها جلالة الملك محمد السادس على الاهتمام بقضايا مغاربة العالم والهجرة كأولوية اساسية.

وشدد بنعتيق في هذا الصدد على ان  شباب مغاربة العالم يجب ان يبقى مرتبطا بالوطن الأم ، باعتبار أن الارتباط  ليس هو عطلة صفية او زيارة للعائلة  فقط ، بل هو ارتباط يتعلق  بالانتماء للوطن وقيمه وثقافته وتنوعه وعاداته وتقاليده وهذا الارتباط هو ما يشكل الرأسمال  الغالي للوطن.

ومن جهته عبر الياس العماري رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة بنفس المناسبة عن دعم الجهة للوزارة فيما يتعلق بتنظيم هذه الجامعة الصيفية التي لها اهداف نبيلة تهم ابناء وبنات هذا الوطن، مؤكدا على دعمه  المعنوي  لمبادرة الوزير عبد الكريم بنعتيق بحكم القناعة الراسخة له عن  صدقه وطنيته وغيرته على مغاربة العالم وقضايا الهجرة خلال المسار النضالي  المشترك والصراع  من اجل ان  يتسع هذا الوطن لكل المغاربة اينما كانوا.

وفضل العماري ان يتدخل بكلمة  غير مكتوبة في افتتاح هذه  الجامعة  التي يشارك فيها 120 شاب وشابة من مغاربة العالم ينتمون الى اكثر من 13 بلد اقامة، حيث اوضح على ان الكلمة المكتوبة تكون من صياغة العقل بينما الكلمة الغير مكتوبة تكون نابعة من القلب وتتجنب الكلمات الدبلوماسية والمجاملات ومتشبعة بحب الوطن والعمق الانساني عمق الانساني.

ومن جانبه اكد أمزيان حديفة رئس جامعة عبد المالك السعدي على “ان هذه الجامعة الصيفية لشباب مغاربة العالم مازالت في صلب اهتماماتنا وفي  وقلب برنامجنا لما تشكله من اهمية قسوى بقضايا ابناء وبنات الجالية المغربية”.

وذكر حذيفة  باهمية هذه  الجامعة التي وصلت لدورتها العاشرة لما تحمله من رؤية من احل ترسيخ تلقيم الوطنية  للمملكة المغربية وثوابتها المتمثلة في الاسلام الوسطي المعتدل وامارة المؤمنين والاخلاص للوطن والخيار الديمقراطي.

ويذكر ان الجامعة  الصيفية عبد المالك السعدي التي انطلقت يوم السبت الماضي 14 يوليوز ستتواصل الى غاية 23 من شهر يوليوز الحالي.