الله أكبر لقد قضي الأمر حزب العدالة والتنمية فاز برئاسة الحكومة المقبلة

0

عبد الحق الريحاني

اعلان هام…

يا قوم، يامعشر المواطنين المغاربة، يا ايتها  والناخبات والناخبين، احزابنا الوطنية والديمقراطية، وزارة الداخلية التي تدبر  الانتخابات، حكومتنا الموقرة التي تشرف على الانتخابات، لقد أعلن مسبقا على النتائج الجزئية والاولية  للانتخابات التشريعية المزمع اجرائها في 7 أكتوبر القادم،  وذلك من قبل قيادي في الحزب الدي يقود الحكومة.

وما هذا القيادي  الا  نائب الامين العام لحزب العدالة والتنمية سلميان العمراني، الذي اعلن في حوار له اليوم على أن “حزبه سيتصدر الانتخابات وسيترأس الحكومة بموجب الدستور”.

الله أكبر لقد قضي الأمر، ولا داعي للبلاد بأن تجري انتخابات في اكتوبر القادم، كما نطلب من الاحزاب السياسية الوطنية والديمقراطية أن تستكين للامر  وتبكي حظها المشؤوم، بما أن نائب عبد الاله بنكيران في الحزب الذي يقود الحكومة قد حسم الأمر بناء على المعطيات المتوفرة لديهم داخل المقر المركزي الليمون بالرباط.

من قال أن حزب العدالة والتنمية لا يعمل على ترشيد النفقات، اذا كانت المعارضة فهي مخطئة، بحيث هاهو اليوم يبادر بالاعلان المسبق عن الحزب الفائر بالمرتبة الاولى في الانتخابات قبل اجرائها، وهذا معناه أنه وفر على وزارة الداخلية والمغرب كل تلك الميزاية الكبيرة التي ترصدها لاجراء انتخابات تشريعية بالمغرب، “ايوى هذا هو الترشيد والا فلا”.

من يتهم   جهات بالتحكم، فهو اليوم بكذا تصريحات حول تصدر حزبه للانتخابات التشريعية  وباليقينية التامة، يظهر بالملموس على ان التحكم يجري في دمائه واسلوب تفكيره ان لم نقل مبدأ راسخ لديه من مبادئه، فمثل هذا التصريح يعبر على أن هذا الحزب تجاوز الجميع ويريد أن يفرض التحكم على الجميع في المغرب بمؤسساته واحزابه وجمعياته وكل مواطنيه.

وبهذا يكون الحزب الذي يقود الحكومة، قد قال للأحزاب الوطنية الديمقراطية، أن المرتبة الاولى  محسومة ولا داعي للتفكير فيها والطموح من أجل نيلها، وبالتالي رئاسة الحكومة محسومة هي الاخرى،  وهنا تطرح علامات استفهام كبرى حول مثل هذه التصريحات ومن قيادي  نائب لعبد الاله بنكيران الامين العام لحزب العدالة والتنمية ورئيس الحكومة، ويعيد طرح مطلب الهيئة المشرفة على الانتخابات للواجهة.

ففي البلدان العريقة في الديمقراطية، والتي تتوفر على أحزاب ديمقراطية، حين تقترب الانتخابات التشريعية، الحزب الحاكم والاحزاب الحاكمة عبر ائتلاف حكومي تعتبر أن المرحلة فترة للمحاسبة من قبل المواطنين والناخبين الذين منحوهم الثقة، وهم من سيقولون الكلمة الفصل  في ذلك عبر تصويتهم، لذلك يحاولون ان يظهروا عبر تواصل حضاري حصيلتهم الحكومية على جميع المستويات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية  ويتركون للشعب الاختيار والفصل.

وكي لا نتهم بأننا نتجني على هذا الحزب أو نائب أمينه العام سليمان العمراني نورد هنا المادة الصحفية التي نشرها موقع حزب العدالة والتنمية على موقعه الرسمي بكل أمانة لنترك للقارئ الحكم والتعليق.

نص المقال

العمراني: العدالة والتنمية سيتصدر الانتخابات المقبلة

قال نائب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، سليمان العمراني، إن المعطيات المتوفرة عند الأمانة العامة للحزب تشير إلى أن “المصباح” سيكون الحزب الأول في الانتخابات المقبلة، لافتا إلى أن استطلاعات الرأي الأخيرة ونتائج انتخابات 4 شتنبر 2015 تؤكد بالواضح حجم الثقة لدى الناخب في هذه التجربة والحزب الذي يقود الحكومة.

وأضاف العمراني، في حوار أورده “العمق المغربي”، اليوم الأحد، أن المعطيات المتوفرة منذ 4 شتنبر 2015 إلى اليوم لم تتغير في الاتجاه المعاكس، قائلا في هذا الصدد “بناء على هذه المعطيات سيتصدر الحزب الانتخابات في 7 أكتوبر وسيترأس الحكومة بموجب الدستور”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.