120×600
120×600

لاول مرة ملتقى وطني حول الوظيفة العمومية العليا كمدخل لاصلاح الادارة

محطة24 – عبدو الايوبي

في سابقة من نوعها بالمغرب،  يتم تنظيم ملتقى وطني حول الوظيفة العمومية العليا، مدخل أساسي لاصلاح الادارة والوظيفة العمومية باعتبار الوظيفة العمومية العليا هي التي تقوم بمهام التأطبر والاشراف والمواكبة والمتابعة والساهرة على تدبير الموارد البشرية المتواجدة في كل مستوايات الوظيفة العمومية.   

وكان جه جلالة الملك محمد السادس قد وجه رسالة  ملكية إلى  المشاركين في   الملتقى الوطني للوظيفة العمومية العليا الذي نظمته وزارة إصلاح الإدارة والوظيفة العمومية، تحت الرعاية السامية لجلالة للملك محمد السادس.  يوم أمس الثلاثاء 27 فبراير 2018،  بقصر المؤتمرات بالصخيرات تلاها المستشار الملكي عبد اللطيف المنوني أمام الحضور المتميز في مقدمتهم رئيس الحكومة وعدد من الوزراء والسفراء وبعض الامناء العامين وممثلين  للمركزيات النقابية،  وخبراء منظمة التعاون للتنمية الاقتصادية  والكتاب العامون والمفتشون العامون والمدراء المركزيين بالإدارات العمومية والمؤسسات العمومية.

كما تقدم في هذا الملتقى رئيس الحكومة سعد الدين العثماني بكلمة افتتاحية، اعتبر فيها على إن الرسالة الملكية الموجهة لهذا الملتقى تشخيصا متكاملا لواقع الإدارة المغربية والوظيفة العمومية العليا وتشكل في نفس الوقت برنامجا متكاملا للإصلاح، حيث أكدت على أن إصلاح الإدارة ورش مستعجل واستراتيجي، مشددا في نفس الوقت على أن  ورش إصلاح الإدارة ورش متجدد ومستمر بحيث لكل مرحلة لها إصلاحاتها التي تتميز بها والتي يجب تجديدها لكي يكون هذا الإصلاح عميق ومستقبلي.

وأكد العثماني على أن الوظيفة العمومية العليا لها دور مركزي في عملية الإصلاح، باعتبار إن الأطر العليا الإدارية هي من تؤطر وتشرف على باقي مستويات الإدارات العمومية، كما تشكل الوظيفة العمومية العليا قيادة الإصلاح إلى جانب القيادة السياسية، نظرا للمهام التي تقوم بها الأطر العليا المتمثلة في الإشراف والتخطيط والمتابعة والمواكبة كما لها تعتبر أيضا عن  صلة وصل بين الحكومة وباقي فئات الموظفين لإرسال الرسائل الأساسية المتعلقة بالإصلاح.

ومن جانبه تقدم الأمين العام للحكومة محمد الحجوي  بكلمة بالمناسبة، اعتبر فيها على أن الوظيفة العمومية العليا الركيزة الأساسية لمجال الدولة لذلك لابد من القيام بالتشخيص الدقيق لكل الإشكاليات المطروحة وطرحها للنقاش وتعميق الدراسة والبحث فيها من أجل استلهام الحلول لها المناسبة التي ترتقي بالوظيفة العمومية حتى تساير التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلاد.

وتناول الحجوي موضوع الوظيفة العمومية من أربعة محاور أساسية أولها  تحديد مفهوم الوظيفة العمومية العليا، ثانيا التركيز على واقع ومستقبل هذه الوظيفة العمومية وثالثا العلاقات الوظيفية  داخل منظومة الوظيفة العمومية وأخيرا الارتباط الوثيق للوظيفة العمومية بالحكامة الجيدة.

وعرفت هذه الجلسة الافتتاحية للملتقى كلمة لوزير إصلاح الإدارة  والوظيفة العمومية، عبر فيها عن اعتزاز المشاركات والمشاركين بالرسالة الملكية التوجيهية التي وجهت للملتقى الوطني للوظيفة العمومية، مبرزا على أن هذه الرسالة تضمنت عدة إشارات واضحة وقوية للتوجه بمزيد من الجرأة والعزم من اجل الإصلاح الشامل للإدارة  والوظيفة العمومية.

واعتبر على أن هذا الملتقى الوطني للوظيفة العمومية العليا يترجم وفاء الحكومة الفعلي برنامجها الحكومي فيما يتعلق بإصلاح الإدارة والوظيفة العمومية ودعم النزاهة والشفافية في المرفق العام وترسيخ مبادئ الحكامة الجيدة خدمة للمواطن والتنمية الشاملة للبلاد.

وابرز بنعبد القادر على أن الوزارة عملت في هذا الاتجاه من اجل ترسيخ الجودة في الخدمات وتحسين فضاءات الاستقبال ومعالجة شكايات المواطنين، وتطوير الرقمنة  بالإدارات العمومية، وترسيخ أخلاقيات المرفق العام وتطوير الإطار التشريعي والقانوني واعتماد التقييم المنظم وضمن هذا المخطط تباشر الوزارة إصلاح الوظيفة العمومية العليا كمدخل أساسي للإصلاح على أساس الكفاءة والاستحقاق وتفعيل مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة.  

وشهدت أشغال هذا الملتقى ورشات عمل الأولى خاصة بالولوج إلى الوظيفة العمومية العليا والورشة الثانية  مهننة الوظيفة العمومية العليا والورشة الثالثة التعاقد والتقييم ليجتمع الجميع في جلسة عامة من اجل الاطلاع على التقرير التركيبي والتوصيات.        

Leave A Reply

Your email address will not be published.