محمد الاعرج: على الثقافة ان تكون حاضرة في الاعلام

محطة24- المصطفى الصوفي

كشف وزير الثقافة والاتصال محمد الاعرج مساء امس الجمعة  عن ان الوزارة تشتغل في اطار مخطط عملي وتنفيذي، وهو عقد الملتقى الوطني الاول للاعلام الثقافي خلال شهر ابريل المقبل، ومن خلاله ستعمل الوزارة على ابراز العديد من التوجهات لكي تكون الثقافة حاضرة في مختلف وسائل الاعلام.

وقال الاعرج في تصريح صحافي خاص على هامش ترأسه لندوة وطنية انطلقت مساء امس حول موضوع” اي حظ للثقافة في وسائل الاعلام المغربي؟” بطنجة، ان هذه الندوة لها اهميتها وراهنيتها، ولها ركيزتين أساسيتين للتنمية المستدامة ولمجتمع المعرفة، مؤكدا انه لا يمكن الوصول الى مجتمع المعرفة دون التاكيد على اهمية الثقافة في علاقتها بالاعلام.

 وشدد الاعرج عقب اختتام الجلسة الاولى لهذه الندوة التي ينظمها مركز الاعلامي المتوسطي بشراكة مع وزارة الثقافة والاتصال على مدى يومين، على ان الثقافة يجب ان تكون حاضرة في الاعلام، وهذا الاخير عليه ان يواكب الثقافة، رغم وجود عدد من التحديات والاكراهات.

كما اوضح الاعرج بالمناسبة على ان الوزارة تشتغل على قانون جديد للاتصال السمعي البصري، ومرسوم لدعم الصحافة المكتوبة والالكترونية خصوصا على مستوى تشجيع القراءة، وكذلك الاشتغال على مستوى اعادة النظر في دفتر التحملات، فضلا عن حضور الثقافة في كل هذه التوجهات الجديدة لدى وزارة الثقافة والاتصال.

وعقب نقاش الجلسة الاولى للندوة التي شارك في افتتاحها كل من بنسالم حميش، وياسين عدنان، وصلاح بوسريف، وعبد اللطيف بن صفية، سلط الاعرج في تدخله على الكثير من المكتسبات والرهانات، التي حققتها بلادنا على مستوى الدعم الثقافي والفني، ودعم السينما، فضلا عن مستوى القراءة، حيث ان المغرب ياتي ثالثا بعد مصر ولبنان في مجال القراءة، وبالتالي فان الدولة لا تتحمل اية مسؤولية في ما يتعلق ببعض جوانب الثقافة، كون تدخلاتها ودعمها لمجالات الثقافة والفنون والجمعيات، اعطى نتائج مثمرة، ويظل نموذجا يحتذى به في العالم العربي.

كما لامس الاعرج في كلمته الافتتاحية عددا من القضايا التي تهم الاستهلاك والانتاج الثقافي، وعدم الرضا عما هو موجود، فضلا عن عدد من الانجازات التي تحققت، مشددا على اهمية هذه الندوة التي تسعى لتكون محطة للحوار والتشاور، وتحقيق الافضل في المجال الثقافي والاعلامي وعلاقتهما ببعض.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.