120×600
120×600

هكذا خطط شقيق بوتفليقة لعقد صفقة مع اليمين زروال للإستمرار في السلطة

0

محطة24

كشف الرئيس الجزائري السابق  اليمين زروال، عن معطيات مثيرة، تهم مخطط إقترحه عليه سعيد بوتفليقة، شقيق الرئيس الجزائري المستقيل، عبد العزيز بوتفليقة، بوساطة من رئيس الإستخبارات العسكرية السابق، لرئاسة هيئة انتقالية بعد رحيل بوتفليقة، في رسالة مفتوحة تداولتها وسائل الإعلام الجزائرية اليوم الثلاثاء.

وقال اليمين زروال أحد الشخصيات البارزة في التاريخ السياسي للجزائر والذي تحمل مسؤولية رئاسة البلاد في مراحل يصفها الجزائريون بـ”الصعبة”، إنه ” بداعي الشفافية وواجب احترام الحقيقة، أود أن أعلم أنني استقبلت يوم 30 مارس بطلب منه الفريق المتقاعد محمد مدين الذي حمل لي اقتراح لرئاسة هيئة مكلفة بتسيير المرحلة الانتقالية. وأكد لي أن الاقتراح تم بالاتفاق مع السعيد بوتفليقة، مستشار لدى الرئاسة”.

وتابع ذات المتحدث “عبرت لمحدثي عن ثقتي الكاملة في الملايين من المتظاهرين وكذا ضرورة عدم عرقلة مسيرة الشعب الذي استعاد السيطرة على مصيره”.

وفيما يلي النص الكامل لرسالة الرئيس الجزائري السابق اليمين زروال:

“ككل الجزائريين شدتني قوة المسيرات الحاشدة المنظمة من قبل الشعب الجزائري، مسيرات ساندتها منذ اللحظات الأولى. وأنا أيضا مثلكم جميعا قلق من غياب رد سياسي في مستوى هذه المطالب الديمقراطية المشروعة.

منذ الاستقلال نظامنا السياسي لم يعرف كيفية الاستماع للشعب والتجدد، وتحديث نفسه والارتقاء لمستوى تطلعات شعب عظيم، الذي يوم 22 فبراير لم يضيع موعده مع الديمقراطية وللتصالح مع تاريخه.

كما تعلمون منذ 2004 أرفض كل الدعوات السياسية وفي كل مرة أطلب بتنظيم تداول يسمح ببزوغ أجيال جديدة لي فيها ثقة كاملة وعملت دائما على تشجيعها.

بداعي الشفافية وواجب احترام الحقيقة، أود أن أعلم أنني استقبلت يوم 30 مارس بطلب منه الفريق المتقاعد محمد مدين الذي حمل لي اقتراح لرئاسة هيئة مكلفة بتسيير المرحلة الانتقالية. وأكد لي أن الاقتراح تم بالاتفاق مع السعيد بوتفليقة، مستشار لدى الرئاسة.

عبرت لمحدثي عن ثقتي الكاملة في الملايين من المتظاهرين وكذا ضرورة عدم عرقلة مسيرة الشعب الذي استعاد السيطرة على مصيره.

ككل الجزائريين شعرت بفخر كبير لما شاهدت ملايين الجزائريات والجزائريين يطالبون بجزائر ديمقراطية بحماس ووعي ونظام شرفت الأمة وأعطت عن الجزائر وشعبها صورة كريمة عن تطلعاتنا التاريخية.

اليوم وأمام خطورة الوضعية يجب على أصحاب القرار التحلي بالعقل والارتقاء لمستوى شعبنا لتفادي أي انزلاق تكون له عواقب غير محسوبة العواقب للبلاد وترك الجزائريين يعبرون بحرية وفرض إرادة الشعب.

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار

تحيا الجزائر حرة ديمقراطية

اليمين زروال، الجزائر يوم 2 أبريل 2019”

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.