المكتب الجهوي للمرصد يستنكر امتهان طبيب للحجامة تحت صمت السلطات

0

محطة24

في إطار أنشطته الإعتيادية، وبعد أن قام المكتب الجهوي بتتبع ملف الطفلة القاصر، التي كانت ضحية لخطإ طبي، بسبب عملية جراحية أجريت بعيادة أحد الأطباء لدى هيئة الأطباء بمراكش، وأصيبت على إثر ذلك بعاهة مستديمة على مستوى أصبعها في يدها اليسرى، فوجئ ، بالتسيب الذي تتخبط فيه هيئة الأطباء بمراكش، إذ تمت معاينة لوحات إشهارية تحمل إسم طبيب بمراكش، تخصص الطب العام، بحسب ما عاينه مناضلي المرصد، من خلال لوحاته المعلقة بباب و جدران البناية.


والغربب، هو ان يعمد طبيب – طب عام – إلى إشهار ممارسة أنشطة تخرج عن دائرة الطب، وهي الحجامة، والأدهى و الأمر، وهو أن السيد الطبيب ربط الحجامة بالطب، وأشهر من خلال اللوحة أنه طبيب في الحجامة الطبية، علما أن لا علاقة للطب بالحجامة والشعوذة.


وإذ يستنكر المكتب الجهوي للمرصد، هذه التصرفات غير المسؤولة الصادرة عن طبيب للطب العام، فإنه يحمل المسؤولية كاملة لهيئة الأطباء بجهة مراكش، كما يدين و يستغرب سكوت السلطات المحلية عن تعليق مثل هذه اللوحات التي تضرب في الصميم مهنة الطب النبيلة، وتسعى إلى ربطها بالشعوذة.


وإذ ينبه المكتب الجهوي إلى خطورة مثل هذه التصرفات، ومساسها المباشر بمهنة من المهن النبيلة، فإنه يدق ناقوس الخطر إلى تفشي الشعوذة و ما يسمى بالطب الموازي، والذي يعلم الكل مخاطره على الأمن الصحي للمغاربة، لاسيما و ان المرصد يتوفر على ملفات لضحايا ما يسمى بالحجامة الطبية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.