120×600
120×600

الناشط السياسي والحقوقي بوطيب: المظاهرات في الريف لن تطلق معتقلا والذين يقفون وراءها يعرفون ذلك

0

محطة24ي

قال الناشط السياسي والحقوقي عبد السلام بوطيب ” المظاهرات لن تطلق معتقلا؛ و لو معتقلا واحدا،؛ و الذين يقفون ورائها يعرفون ذلك؛ و لن تحل مشكلا؛ و لو مشكلا واحد”.

و أضاف بوطيب في تدوينة على صفحته بالفايسبوك “الذين يقفون وراءها لا يريدون حلا لمشاكل المنطقة لانهم يريدونها بؤرة للتوتر تساعدهم في مخططاتهم التي لن تتحقق ابدا، و لن تساهم في تحقيق مطلبا واحدا من المطالب المتبقية في الملف المطلبي و التي ناضل من أجلها ثلاثة أجيال على الاقل؛ و الذين يقفون وراءها لا يرغبون في ذلك و لا في تسريع وتيرة جبر الضرر الجماعي”.

وتابع في ذات السياق “كل ما يمكن ان ينتج عن مثل هذه الاشكال النضالية التي تحتكم الى ميزان القوى هو إعطاء فضاء جديد لزمرة العدل و الأحسان، التي تؤسس للقومة الكبرى، و بعض العدميين يمينا و يساران الذين لم يعرفوا الى حد الان ما يريدنه من ممارستهم للفعل”.


وأكد رئيس مركز الذاكرة المشتركة للديمقراطية والسلم أن ” ملف الريف” أو بدقة أكثر ملف “احداث الحسيمة و نواحيها” كان يمكن – و ما زال الامر ممكنا- أن يكون لحظة لتعميق الوعي الديمقراطي بين عموم الشعب المغربي و خاصة الشباب منهم ، و سبل ذلك متعددة مع ضمان هبة الدولة و كرامة المعتقلين ممن لم يتسبب فيما يؤذي الناس و ارزاقهم ،و كان يمكن أن يكون لحظة تربوية لإعلاء حقوق الانسان و ثقافتها….

وختم بوطيب تدوينته بالقول “رحم الله من قال يوما لا نريد أن نظل طيلة حياتنا قابضين علي قرني البقرة ليحلبها غيرنا….. ملف حقوق الإنسان بالمغرب، و الريف جزء منه، لن يحل الا بأعمال الذكاء الجماعي الذي سيعرف كيفية رسم خطاطة جديدة من أجل استكمال الحلقات المتبقية من مسلسل الإنصاف و المصالحة”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.