120×600
120×600

فاتحي: مخاطر كبيرة تتهدد الحماية الاجتماعية ان لم نوسع نطام التغطية الصحية واصلاح انظمة التقاعد ودعم نظام التعاضد

0

محطة24 – سليم السالمي

أكد عبد الحميد فاتحي عضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية والكاتب العام للفدرالية الديمقراطية للشغل، على أن الحماية الاجتماعية كانت حاضرة في البرامج السياسي للحزب، ومشروع التغطية الصحية التي جاءت مع حكومة التناوب التوافقي التي قادها الكاتب الاول للحزب عبد الرحمان اليوسفي جاءت كمشروع مجتمعي بحس سياسي كبير.

وأوضح الكاتب العام للفدرالية، في نفس الندوة المنظمة بمقر الحزب بأكدال حول “الحماية الاجتماعية”، على أن توسيع مشروع التغطيىة الصحية لم يعد مندرجا في مشروع سياسي كما كان الشأن مع حكومة اليوسفي، بل تم ادراجه في مشروع انتخابي، اذ الملاحظ أن الساهرين على هذا المشروع عجزوا على اخراجه الى حيز الوجود بالشكل المطلوب.

وأنتقد فاتحي الحكومات التي جاءت وراء حكومة اليوسفي، وقال عنها أنها غير قادرة على توسيع التغطية الصحية الاجبارية لتشمل العديد من الفئات كما أنها لم تستطع القايم باصلاح شامل لانظمة التقاعد، وترك الصناديق الموجودة الحالية مهددة تحث سيف الافلاس، بسبب غياب تصور شاملل في اطار رؤية سياسية متكاملة لاصلاح انظمة التقاعد وصناديقها الاربعة الحالية.

وأمام هذا الوضع يقول الكاتب العام للفدرالية الديمقراطية للشغل لازلنا أمام مخاطر كبيرة تتهدد الحماية الاجتماعية ومكتسباتها بالمغرب، ان لم نتحمل المسؤولية وبالجدية المطلوبة من أجل تعميم التغطية الصحية واصلاح انظمة التقاعد ودعم نظام التعاضد بالبلاد.

وهاجم فاتحي بعض اللوبيات دون ذكرها بالاسم التي تسعى جاهدة لتفكيك والقضاء على نظام التعاضد بالمغرب كمكتسب شعبي لهذا الوطن. متهما هذه الجهات على أن لا ترى بعيدا ولا تستشرف المستقبل وتهتم فقط بحسابات ضيقة نفعية ستكون سببا في الاجهاز على المكتسبات التي قدمت من أجلها تضحيات كبرى منذ فجر الاستقلال.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.