120×600
120×600

جواد شفيق: الاتحاد حلم لا يصدأ

0

محطة24 – بقلم: جواد شفيق

كان رجاؤنا ألا يدرك عبد الواحد الصباح كي لا يسكت عن الكلام المباح.

بهذا كان ختمنا لأمسية بوح باذخة استلذذنا وجباتها الدسمة التي حضرها وأعدها السي عبد الواحد بتوابل العلم والمعرفة والدرية والتجربة والحنكة والعمق والغوص في تضاريس التاريخ البشري والوطني وبعد النظر والهدوء والجرأة.

تألق عبد الحميد جماهري بمهارة و مقدرة في استخراج أجمل ما فيها و منحه إيانا غذاء عقليا وروحيا سيكون له ما بعده من مفاعيل على الجسم والروح الإتحاديبن.

كانت أمسية “مغافرة” بما للكلمة من معاني التسامح والأخوة الصادقة و المجردة.. إلتقت و تعانقت فيها كل أجيال الاتحاديبن بفاس العالمة.

كانت أمسية مكاشفة ومصارحة رأى فيها الاتحاديون أنفسهم في مرآة الحقيقة بلسان الحكيم عبد الواحد الراضي..

و لأنها كانت كذلك .

فقد كانت كذلك عنوانا لأمل كبير..

أمل في أن يستمر و ينضج مسلسل التصالح والتوحد حول مشروع اتحادي متجدد تحمله على أكتافها أجيال الاتحاد الاشتراكي كلها..

أمل في استرجاع الاتحاد التدريجي لموقعه و ريادته، وفقا لمشروع وخطة عمل و ووسائل مبتكرة..

امل في أن تسترجع السياسة نبلها.. ويتوقف مسلسل التمييع..

أمل في أن يحمل مشعل هذا الأمل الشباب و التساء والمثقفون و الفئات الوسطى..

أمل في أن يكبر و ينمو الأمل..

أمل.. افترقنا على وقعه وإيقاعه وكلنا عزم و إرادة على رعايته وحمايته.. حماية لبلدنا وشعبنا ووطنتا من موجات التعتيم والتلغيم والعدمية والقدرية..

لنتسلح إذن بالأمل ..

لنواصل..

#الاتحاد_حلم_لا_يصدأ.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.