120×600
120×600

وداعا أيها النسر المحلق في الأعالي

0

محطة24 – بقلم سعيد منتسب

“يستطيع النسر النبيل أن يحلق في الأعالي وأن يستوطن ناطحات السحاب. أن يطلق جناحيه في الأجواء وفي الأهواء، وأن يفعل ما يشاء كما يشاء حينما يشاء”.. هذا ما كتبه الراحل عبد الحميد بنداوود وهو يمسح لحيته بيده قبل أن يرقص على علو شاهق في الزمهرير. كان وحيدا وأنيقا ومرتفعا يمشي على تراب كبريائه الساخن. حين يكتب تسطع الحروف على مخلب المعنى، شاعرا تتجمع كل جذور القمح والشمس والمطر بين أصابعه؛ وحين يصمت، كانت الريح تحط على كتفيه لأنها تدرك أنه كان يتأبط خيولها..


عبد الحميد بنداوود، الذي كان الورق يصهل كلما زرع في جوفه كلمة، شاعر تتأرجح القصائد بين يديه، وتنضو عنها أسرارها بـ “التشظي”. الكثيرون يعرفون أنه رجل شاسع يستحم باللهب، ويعرفون أن في بريق عينيه غيمة عالية، وفي قلبه حلم مضروب بالسوط.


ظل عبد الحميد ينثر بذوره بيننا بتؤدة، يمد لنا ضد تلك الصحراء البعيدة حقولا من العشب المنقوع في الفرح، دون أن تلتقي عيناه بعيوننا.. رجل أنيق، مورد القلب، ضاحك اللسان. يفرك كل صباح عظام الكلام، ويسدده بإتقان إلى هؤلاء الذين ينقلوننا، كيفما اتفق، من شتاء إلى شتاء، دون أن يفكوا أزرار الربيع.


عبد الحميد بنداوود، مزاج شامخ، ظل يردد مع الماغوط: “ما من قوة في العالم ترغمني على محبة ما لا أحب، وكراهية ما لا أكره، ما دام هناك تبغ وثقاب وشوارع”. إنه قوة تعود إلى مغاراتها كل يوم لتحنو على جروحها. نوافذه مفتوحة دائما، يبحر باستمرار في ألوانه بأشرعة غير مطوية ومياه غير ساكنة وقوارب لا أطواق لها.


عبد الحميد بنداوود، فنان تشكيلي غامض وداكن ولولبي، يوقد حزنه المعلق من أوتاره في لوحاته، كي لا يغادر النهر مجراه. يرسم خفية كأنه مطوق بالحراب، لأنه يدري أن المعنى يشرب من دمعه على حافة الخسارة..


عبد الحميد بن داوود، أيحق لنا أن نتكئ على عرض الحزن المذعور، لأنك قفزت هذا الصباح عاليا كقطعة من السماء؟ أيحق لنا أن نبكيك أنت الذي كانت روحك تصطك بيننا دون أن ندري، وكنت تقاتل الأشباح والهزائم والخسارات دون أن ندري، وكنت تطاردها من رئة إلى رئة ومن شريان إلى شريان؟


عبد الحميد بندواود، أيها البارع في الصمت، أيها العالي العاصف الهادر العميق الذي نادم طويلا- وبإصرار- حزنه الناجع.. وداعا أيها الشاعر.. الحرف ينكس رأسه واللون يغرق في الظل.. وأرواحنا تسيل على الركب.. والنسر يحلق، كما كان يفعل دائما، في الأعالي..

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.