التعليم الأولي بمديرية التعليم بسطات .. حصيلة مشرفة وأفاق طموحة

0

محطة24 – سطات – فوزي بوزيان

ساهمت المقاربة التشاركية التي اعتمدتها الادارة الجديدة بالمديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية بسطات في تعميم أقسام التعليم الاولي بمختلف المؤسسات التعليمية بالاقليم، وذلك تنفيذا لمقتضيات الرسالة الملكية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس خلال انعقاد الملتقى الوطني الأول للتعليم الأولي بمدينة الصخيرات.


اذ انكبت المديرية الإقليمية بسطات في إطار المخطط الجهوي و الإقليمي لتعميم التعليم الأولي و تسريع وثيرة تطويره، بالرفع من عدد أقسام التعليم الأولي المحدثة بالاقليم، إذ وصل عدد الحجرات المحدثة في بداية الموسم الدراسي الحالي 2020/2021 إلى 342 قسم موزعة على 290 مؤسسات تعليمية ابتدائية عمومية بالوسطين الحضري والقروي امتدت الى الوحدات الفرعية بمختلف أحراش اقليم سطات، مع تجهيز 230 حجرة دراسية منذ بداية الموسم، وبرمجة 78 حجرة أخرى.


الاقسام المحدثة يتم تسييرها من طرف جمعيات شريكة في إطار ما اسفر عنه طلب العروض الخاص بإحداث و تسيير أقسام التعليم الاولي للموسم الدراسي 2020/2021، وفق اتفاقيات شراكة بين المديرية الإقليمية و 103 من الجمعيات المعنية، شراكات التزمت بموجبها المديرية الإقليمية بتخصيص دعم مالي كمساهمة لفائدة الجمعيات، مع توفير الحجرات والتجهيزات اللازمة، وتأطير المربيات وتكوينهن ومواكبتهم التربوية، فيما تلتزم الأطراف الشريكة بتسيير أقسام التعليم الاولي، وتوفير المربيات و المربين، مع الالتزام بأداء أجورهم في إطار تعاقد مباشر مع المربيات والمربيين، بما يضمن لهم حقوقهم الاجرية وفق ما تلزمه مقتضيات مدونة الشغل.


وقد استفاد من التمدرس بالاقسام المحدثة بالتعليم الاولي ما مجموعه 11446 تلميذة وتلميذ متراوحة أعمارهم بين أربع وست سنوات بنسبة 63 في المائة، موزعين على مؤسسات التعليم العمومي ب 9800 طفل وطفلة بنسبة 50 في المائة، وبمؤسسات التعليم الخصوصي ب 1646، ناهيك عن عدد آخر من أطفال التعليم الاولي التابعين للتعليم الأولي غير المهيكل،


و موازاة مع ذلك، و بغاية تعميم التعليم الأولي بالإقليم ، فقد تم الشروع في إحداث 63 حجرة دراسية للتعليم الأولي في إطار تقريب التعليم الاولي ببعض الدواوير القروية في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعمالة إقليم سطات.
كما عملت المديربة الاقليمية خلال الموسم الدراسي الحالي على تنظيم دورات تكوينية مكثفة من تأطير أطر هيئة التفتيش والمراقبة التربوية وأطر مركز الموارد بالمديرية الإقليمية، وذلك لفائدة 360 مربية ومربي يشتغلون بأقسام التعليم الاولي بمؤسسات التعليم العمومي والخصوصي، فضلا عن تنظيم أيام تكوينية لفائدة حوالي 40 مربية و مربي يشتغلون بأقسام التعليم الأولي التابعة لكل من وزارة الشبيبة والرياضة وقطاع التعاون الوطني، مع برمجة تكوين لفائدة مربيات ومربي التعليم الأولي غير المهيكل.


وقد حقق ورش التعليم الأولي حسب عبد العالي السعيدي المديري الاقليمي بمديرية التعليم بسطات نتائج فاقت رهان المديرية الإقليمية نتيجة للتعبئة الشاملة للسلطة الإقليمية والسلطات المحلية والجماعات الترابية و جمعيات آباء وأمهات و أولياء التلاميذ و فعاليات المجتمع المدني، إلى جانب حرص رؤساء المؤسسات التعليمية على إرساء التعليم الأولي بالمؤسسات التعليمية التي يشرفون على تدبيرها، وتسخير مختلف الإمكانات المتوفرة بمعية الأطر التربوية العاملة إلى جانبهم، ومواكبة اللجن الإقليمية و اطر هيئة التفتيش و المراقبة التربوية، لتتبع إرساء و سير أقسام التعليم الأولي بالمؤسسات التعليمية العمومية،.

وقد اعرب السيد عبدالعالي السعيدي عن شكره الخالص لجميع الأطر الإدارية و التربوية و مختلف الشركاء و الفاعلين على غيرتهم وانخراطهم في هذا الورش التربوي، الذي دعمته وساهمت في انجاحه عمالة إقليم سطات بتعزيز بنيات المؤسسات التعليمية العمومية بحجرات التعليم الأولي وتجهيزها مع إعطاء الأولوية للوسط القروي والمناطق ذات الخصاص.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.