الرويبح: “الموت عطشا أفضل للإسلام من تفادي التهلكة وحفظ الحياة…!”

0

محطة24 – حاتم البيضاوي

قال المحامي والفاعل الجمعوي عزيز الرويبح “ان ادانة من أفطر في رمضان بسبب شدة الظمأ و شدة الحر و شدة التعب من اجل لقمة العيش ، و الحكم عليه بعقوبة حبسية هو حكم وموقف ينطوي بمفهوم المخالفة على اقرار و واجتهاد شاذ مفاده ان الموت عطشا أفضل للإسلام و للمسلمين من تفادي التهلكة وحفظ الحياة…!”.
واوضح  الرويبح في تدوينة له على حائطه الفايسبوكي”ان النص القانوني الذي يجرم الافطار العلني و طبيعة العمل القضائي و تعليلاته يعطيان عن الاسلام صورة سيئة و مشوهة ! بحيث يظهر فيها الفرد محتقرا مجردا من اي قيمة انسانية او وجودية ذات معنى بل لا يعدو ان يكون مجرد “عبد” داخل مجتمع مستبد ‘مستعد للتنكيل بمن مَس بمسلماته و قواعده بغض النظر عن نسبيتها و تتعدد زوايا التقعيد لتحليلها و تأويلها”

واضاف الرويبح فيى اشارة للحكم الذي صدر في حق شخصين شربا الماء  في رمضان من شدة العطش بورش بناء بزاكورة “عندما يتم الاستهتار بالحق في الحياة و بالسلامة الجسدية باسم الدين و باسم القانون في مزج هجين بين منطق ديني متجاوز بعيد عن روح و جوهر العقيدة و بين منطق وضعي بعيد كذلك عن روح العصرعندما يكون مثل هذا الخليط فدلك فمعناه ان تحرير الفرد من أغلال الاستعباد ! و تحقيق الكرامة الانسانية لا زال دربه طويلا. وشاقا في مغرب …… يبدو و كأنه يعيش انتقالا هادئا ……نحو الخلف …!؟؟؟”

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.