تزنيت..تراشق بالحجارة بين منظمي مهرجان «تداكت وورغ»بأربعاء الساحل

0

محطة24 – عبد الله الكامل

في غياب تغطية أمنية محكمة لعناصر الدرك الملكي،عرف مهرجان «تداكت وورغ» بأربعاء الساحل بتيزنيت،ليلة الأربعاء 30غشت 2016 ،انفلاتا أمنيا خطيرا،بعدما دخلت أطراف لحسابات سياسية ضيقة في مشادات أسفرت في النهاية عن قطع التيار الكهربائي عن المنصة لتوقيف هذا المهرجان،أعقبه بعد ذلك تراشق بالحجارة بين منظمي المهرجان ومعارضيه.
وحسب مصادرنا من هناك،فقد بدأت عملية الرشق بالحجارة عند انطلاق السهرة الموسيقية والغنائية مما يفيد أن العملية مخطط لها ومدبرة سلفا على خلفية صراعات سياسوية بجماعة أربعاء الساحل، بحيث أسفرت هذه العملية الخطيرة عن إصابة عدد من المواطنين من بينهم الفكاهي الأمازيغي»حسن أملاي»وكذلك مدير موقع مير اللفت 24 «إبراهيم بلمقدم»،بثلاثة جروح غائرة على مستوى الرأس.
و قد كشفت عملية التراشق بالحجارة والفوضى العارمة التي عرفها المهرجان، ضعف التغطية الأمنية وغياب عناصر الدرك الملكي باستثناء حضور أربعة أفراد من القوات المساعدة،زيادة على غياب طاقم طبي مواكب لهذا المهرجان،فلم يكن هناك وجود لطبيب و لا ممرض و لا مسعفين و لا حتى سيارة إسعاف في حفل موسيقي حضره ثلاثة آلاف مواطن ومواطنة،إلى درجة أن المصابين تم نقلهم على متن سيارات خاصة إلى المركز الصحي بجماعة ميراللفت بإقليم سيدي إفني لتلقي العلاجات الضرورية.
والسؤال المطروح هو كيف سمحت السلطات الإقليمية بتيزنيت بتنظيم مهرجان في هذه الظروف الحساسة،أي قبيل الانتخابات التشريعية المزمع إجراؤها في 7 أكتوبر2016،بدون أن توفر له تغطية أمنية مشددة تلافيا لأي انفلات أمني محتمل، خاصة أنه كان من المتوقع أن تحدث مثل هذه المشادات التي تحكمها خلفية انتخابية صرفة بهذه الجماعة بالذات؟

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.