الاتحاد الاشتراكي يخوض انتخابات 7 أكتوبر تحث شعار “55 كفى..555 تدبير”

0

لشكر: برنامج الاتحاد برنامج سياسي يقدم نموذج اقتصادي متكامل ببدائل ناجعة في كل المجالات وبمرجعية اشتراكية.

 

الرباط: عبد الحق الريحاني

وسط اهتمام إعلامي كبير من قبل  رجال ونساء الصحافة  ووسائل الإعلام الوطنية المكتوبة والمسموعة والمرئية  والالكترونية التي حجت إلى المقر المركزي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بحي الرياض بالرباط، وفي ظل ترقب الرأي العام الوطني، أعلن إدريس لشكر الكاتب الأول للحزب عن البرنامج الانتخابي الذي سيدخل به حزب الوردة الانتخابات التشريعية ل 7 أكتوبر 2016، في لقاء صحفي يوم أمس.

حضر هذا اللقاء الصحفي بالاضافة إلى رجال ونساء الإعلام، كل من الحبيب المالكي رئيس اللجنة الإدارية الوطنية للحزب، ثم أعضاء المكتب السياسي، وأعضاء اللجنة الوطنية للانتخابات ثم رؤساء ومقرري اللجان المتفرعة عن هذه اللجنة، فضلا عن بعض القيادات الوطنية والجهوية و الاقلمية للحزب ثم أعضاء وعضوات من قيادة   الشبيبة الاتحادية والمنظمة الاشتراكية للنساء الاتحاديات فضلا عن بعض أعضاء القطاعات الموازية.

a

يدخل  الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية استحقاقات 7 أكتوبر  ببرنامج انتخابي اتخذ له شعار 55″ كفى.. 555 تدبير”، هذا البرنامج الانتخابي الذي قررت القيادة الاتحادية أن تضع له الإيداع القانوني بالمكتبة الوطنية للمملكة المغربية حماية له من النسخ والسرقة والقرصنة من قبل البعض الذي ألف ودأب على  مثل هذه الممارسات المشينة من أجل تمييع و تبخيس العمل الحزبي والسياسي وإيهام المواطنات والمواطنين المغاربة، على أن  كل الأحزاب “بحال بحال”  وكل “أولاد عبد الواحد واحد” كما كان يحلو للقيادي الاتحادي وأب السوسيولوجية بالمغرب الراحل محمد كسوس الذي كان يقول هذا المثل لتأكيد أن الاتحاد الاشتراكي متميز كحزب عن الأحزاب الأخرى بهويته ومرجعيته وثقافته وتاريخه النضالي.

a

ويتميز هذا البرنامج الانتخابي يقول الكاتب الأول بواقعية ورؤية شمولية وعمق تصوراته وجودة أفكاره بما يعكس الالتزام الجدي المألوف لحزب الاتحاد الاشتراكي في تبني السياسات والمبادرات البديلة وتفعيل المشاريع والإجراءات الناجعة.

وأبرز لشكر في نفس اللقاء الصحفى على أن برنامج الاتحاد الاشتراكي في هذه الاستحقاقات يعكس المنهجية السياسية لإدارة الشأن العام وتقديم الأجوبة المقنعة على المعضلات المجتمعية  الكبرى من خلال مجموعة من التدابير  المدروسة والعلمية والمقاربة الالتقائية التكاملية بين المجالات والقطاعات مشددا في نفس الوقت على انه برنامج سياسي ينطلق من منظور الحزب للبناء الديمقراطي من جهة ويستند من جهة أخرى إلى تشبعه بمفاهيم توازن السلط واستقلالية القضاء واقتران المسؤولية بالمحاسبة  ومحاربة الفساد والقضاء على مجتمع الريع.

وسجل لشكر بالمناسبة على أن هذا البرنامج في صيغته السياسية يعتبر برنامجا  اقتصاديا واجتماعيا بحكم تقديمه لنموذج اقتصادي متكامل يتأسس على البدائل الناجعة في المجالات التنمية والاستثمارات والسياسات المالية والضريبية، ويتسم بمرجعيته الاشتراكية ذات البعد الاجتماعي المتمثل في مواجهة السياسة الليبرالية المتوحشة المفضية إلى إغراق المغرب في المديونية والإخلال بالتوازنات الأساسية التي انقدت الاقتصاد الوطني منذ تجربة حكومة التناوب.

a

و أوضحت قيادة الاتحاد الاشتراكي على أن خوض الانتخابات ل 7 أكتوبر  بشعار دال “55 كفى..555 تدبير” لرفض استمرار الاختلالات المعرقلة للنمو الاقتصادي والاجتماعي، وبالتالي اقتراح مجموعة من التدابير العملية الكفيلة  بتحقيق التنمية المجتمعية والبشرية الشاملة.

وأضاف لشكر على أن الحزب يرفع “55 كفى” بأعلى صوت، ليقول أن الوطن لم يعد يحتمل المزيد من تضييع الزمن الحكومي واستنزاف الطاقات وهدر إمكانات النماء والتوقيع على تراجعات خطيرة في العديد من المجالات الحيوية معبرا بأعلى صوت كفى من التعسف في تأويل المقتضيات الدستورية،  كفى من المديونية و الاختلالات المالية ، كفى من توسيع الفوارق الاجتماعية،  كفى من الإضرار بالقدرة الشرائية، كفى من التضييق على الحريات والحقوق…

وبالمقابل يشدد لشكر في إطار البعد العملي للبرنامج الانتخابي ولمواجهة هذه الاختلالات والأصناف من “كفى” يقترح برنامج الاتحاد الاشتراكي “555 تدبير” لمعالجة الوضعية واقرار نموذج تنموي جديد بإجراءات واقعية وناجعة على مختلف المستويات خدمة للمواطنات والمواطنين وخدمة للمجتمع  وفئاته المختلفة، مبرزا على أن هذا شعار يترجم الرغبة الاكيدة في الانتقال بالممارسة السياسية والمؤسساتية من الزمن الرتيب المتعثر للحكومة الحالية إلى اللحظة المشرقة القادرة على بلورة التعاهد والتعاقد بين الفاعل الحكومي والمواطن للدفاع عن مجتمع متقدم منفتح ومتسع للجميع.

 

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.