مقتطف من رواية”اسوارالظلام” للكاتب والصحفي خالد عبد اللطيف

0

خالد عبد اللطيف

أمي العزيزة لم تحلق في سماء سجننا العصافير الدورية ولاطيور السنونو فقد كانت كل الطيور تشتم رائحة العبودية والخراب والقيود من بعيد فتلك الجدران التي صبغت بالاحمر القاني تبدو كدماء مجازر متعفنة لاهي بالشفق الاحمر الذي نراه عند الغروب ولاهي بحمرة الخدود المتوردة فمن شدة اهوال هذه الجدران سماها السجناء بالدار الحمراء.

انا السجين بين جدراز الخوف والرعب لم ار صبرا مثل صبرك ولا ايمانا اقوى من ايمانك ولاصفاء اصفى من صفاءك .فان كنت بهذه الصفات والقدرات حاملة مشعل المقاومة وانت المريضة فماذا افعل انا غير ان اشحذ كل همتي وبلاغة لساني وقوة جناني واستخرج شهب الحق الحارقة حتى يظهر الحق ويزهق الباطل.

a

لم تتعبني الجدران الصامتة فذاك هو دابها على الدوام تنظر اليك ببلاهة كما التاريخ وتدون احداث الحرائق والهزاءم والخيبات. لاعصفور وحيد حط على جدران السجن غير ذلك الببغاء التعيس الذي القت به الاقدار في هذا السجن البغيض.

صلي من اجلي يا أمي فصلاة الأمهات لاتشبهها صلاة إذ يطبعها الخشوع وادعي لي في السر والعلن والظاهر والباطن فخير الدعاء دعاء الامهات واطلبي لي السكينة والصبر عند المكاره وعند اللقاء يوم يلتقي الجمعان. ادعي لي يوم يحمى الوطيس فانا أعرف انهم لم يرحمونني لانني ذكرتهم بالاخرة والموت والقبر والقصاص ويوم الحساب فهم يكرهون حراس الفضيلة ودعاة الحق ومزعزعي عروس البوم والغربان.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.