العجلاوي الزيارة الملكية لشرق إفريقيا تحول في المقاربة السياسية والدبلوماسية المغربية “حوار”

0

حوار : عبد الحق الريحاني

في هذا الحوار الذي أجرته جريدة “لاتحاد الاشتراكي ” مع الأستاذ الموساوي العجلاوي المحلل السياسي والخبير في العلاقات المغربية الإفريقية، يقدم قراءة للزيارة الملكية لدول شرق إفريقيا، ويبرز أن هذا التوجه الجديد فيه تحول في المقاربة السياسية والدبلوماسية المغربية تجاه هذه المنطقة من القارة الإفريقية، كما يوضح العجلاوي أن المغرب بصدد ممارسة دبلوماسية براغماتية والخروج من دائرة دبلوماسية رد الفعل والكرسي الفارغ، كما تطرق بشكل دقيق إلى حجم الربح السياسي والاقتصادي الذي يمكن أن يجنيه المغرب من خلال علاقات التعاون مع هذه الدول.

أولا ماذا تعني لكم الزيارة الملكية لعدد من الدول الإفريقية؟ وما هي دلالاتها؟

 الزيارة الملكية لدول من شرق إفريقيا تعبير عن تحول في المقاربة السياسية والدبلوماسية المغربية تجاه هذه المنطقة من القارة الإفريقية التي تحتضن أكثر من 380 مليون نسمة، علما بأن عدد سكان القارة الإفريقية يتجاوز بكثير المليار نسمة. إنه عمق استهلاكي بحاجة إلى خبرة راكمها المغرب في إفريقيا الغربية والوسطى، وعمق سياسي استراتيجي سيفتح للمغرب آفاقا رحبة على مدى العقود المقبلة، وهذا أمر لم يفهمه النظامان السياسيان في مصر والجزائر، إذ يصعب على أي دولة بالقارة الإفريقية، باستثناء جنوب إفريقيا، منافسة المغرب. ولنأخذ مثلا الاتفاقات 19 المبرمة مع رواندا، فهي استقرار في الزمن الطويل، وهي اتفاقات لم تسقط من السماء، بل عندما تتمحص كل اتفاقية على حدة ستجده فيها إجابات وحلولا على الأهداف الأربعة في خطة رواندا: « أهداف التنمية، رؤية 2020»، وهي التحول الاقتصادي والتنمية القروية وربط الإنتاجية بتشغيل الشباب والنهوض بحكامة مسؤولة. فالتحدي الكبير الذي يواجه رواندا، التي تملك موارد طبيعية هائلة، هو مواجهة الفقر وخفض نسبته داخل المجتمع إلى أقل من 30%.

هل يمكن اعتبار هذا التوجه لمثل هذه الدول الإفريقية تحولا جديدا في الديبلوماسية المغربية؟

إذا ما ربطت بين طلب المغرب استعادة كرسيه داخل الاتحاد الإفريقي وتعيين سفراء في دول إفريقيا الشرقية والجنوبية، ورسالة الملك محمد السادس إلى القمة الإفريقية بكيغالي في يوليوز الماضي، إذا جمعت كل هذه العناصر ستخرج باستنتاج أساسي وهو أن المغرب بصدد ممارسة دبلوماسية براغماتية والخروج من دائرة دبلوماسية رد الفعل والكرسي الفارغ، وهذا كله سيأتي أكله في الأمد المتوسط والبعيد. دبلوماسية تستند إلى الواقع الاقتصادي والمالي، الذي يؤمن استمرارية العلاقات السياسية ولو تغير النظام السياسي في هذا البلد أو ذاك. والفضل في كل هذا وذاك يعود للدبلوماسية الملكية و المقاولات والأبناك المغربية دون أن ننسى جهود الدبلوماسية الحزبية، خاصة تحرك الاتحاد الاشتراكي داخل لجنة إفريقيا للأممية الاشتراكية، ويبقى إكمال الحضور المغربي في إفريقيا عامة بمقاربة متكاملة على الصعيد الوطني والدولي وإفساح مجالات للمجتمع المدني ليلعب دوره في القارة، فباستثناء تجارب محدودة يسجل غياب «باهر» للمجتمع المدني والنقابات والأحزاب.

ما هي أوجه التعاون ومستوياته التي يمكن الاعتماد عليها لتقوية العلاقات المغربية مع هذه الدول الإفريقية؟

لتقريب الصورة من الفهم، لنقرأ بتفصيل مضمون الاتفاقات 19 التي أبرمت مع رواندا، فهي تهم 8 مجالات: الفلاحة والسكن (مشروع بناء 5000 سكن اجتماعي) والتكوين المهني والقطاع المالي البنكي والجبائي والتكنولوجيا الحديثة والنقل الجوي والسياحة والطاقات المتجددة. فنحن بصدد تقديم نموذج للتعاون في مجال القروض الصغرى، وهذا يحيل إلى التجربة المغربية في «مبادرة التنمية البشرية»، يتعلق الأمر بمجالات تحتل فيها حاجات رواندا مكانة محورية. ولنعد إلى خطاب الملك إلى قمة كيغالي، حيث ألح على التعاون جنوب جنوب بمنطق الربح المشترك، وذكر أن التعاون الذي يقدمه المغرب يستهدف الأمن الغذائي وتطوير البنيات التحتية والأبناك والتأمين والنقل الجوي والاتصالات والسكن الاجتماعي، فهو نداء إلى القارة برمتها، والاتفاقات التي أبرمت مع رواندا، والتي ستبرم مع تانزانيا وإثيوبيا تشكل صدى للرسالة الملكية للقمة الإفريقية 27.

ما الفرق بين الزيارات الملكية لدول إفريقيا سابقا بالمقارنة هذه الدول الإفريقية الحالية رواندا تانزانيا واتيوبيا…؟

أهمية هذه المقاربة الدبلوماسية البراغماتية الجديدة أنها موجهة لدول ولمجالات تشكل النواة الصلبة للدول التي تعترف بـ «الجمهورية الصحراوية»، والتي لايتجاوز عددها داخل الاتحاد الإفريقي 13 دولة جلها يوجد في إفريقيا الشرقية والجنوبية، ومن هنا أهمية الزيارة الملكية لدول مثل تانزانيا ورواندا، والتي لم يكن فيها قبل سفارة أو وجود دبلوماسي. أنظر إلى دولة رواندا حيث توجد سفارة «للجمهورية الصحراوية» وتستقبل الملك بهذه الحفاوة مع إشارات من وزيرة خارجية رواندا موشيكيوابو حول قضية الصحراء، إضافة إلى تمكين العلاقات المغربية الرواندية من أسس ستمتد للعقود المقبلة، السؤال: ماذا بقي من اعتراف رواندا للبوليزاريو؟ لا شيء سوى الشكل. اختراق المغرب لدول شرق إفريقيا سيضع الاعتراف بـ «جمهورية تندوف» في سلة المهملات. وسيصبح الأمر غير ذي موضوع، كما هو الحال في دول إفريقية أخرى.

ما هو الربح الذي يمكن أن يجنيه المغرب من خلال هذا التحرك الديبلوماسي والتعامل مع هذه الدول؟

أعتقد أن المغرب عازم، ليس فقط على استعادة مقعده داخل الاتحاد الإفريقي، بل أن يلعب دور ريادة القارة، خاصة إذا ما تم انتخاب وزير خارجية السنغال سابقا، باثولي رئيسا للمفوضية الإفريقية في ظل تراجع ثقل الثلاثي جنوب إفريقيا نيجريا الجزائر، الذي يعيش مشاكل عميقة. فهذا التحرك الدبلوماسي في شرق القارة له أهداف سياسية واستراتيجية، وهو يشكل تحولا في موازين القوى داخل القارة، وأعتقد أن فرنسا واسبانيا، ومن خلال الاهتمام الإعلامي بالزيارة الملكية، تنظران بترقب للتحرك المغربي داخل القارة الإفريقية، علما بأن الأمر ستكون له مردودية لصالح الدول الفرنكوفونية وتلك الناطقة بالإسبانية والبرتغالية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.