الداعية أبوحفص .. يطالب النساء بوضع “الماكياج” والعطور والتزين في رمضان

0

محطة24

ي تدوينة أثارت زوبعة على مواقع التواصل الاجتماعي، وكسرت الطابو، تساءل الشيخ عبد الوهاب رفيقي، الملقب ب”ابو حفص”، عن سبب امتناع عدد من السيدات عن وضوع المكياج خلال شهر رمضان الكريم، واصفا الأمر بالغير مفهوم، ولا علاقة له بمبطلات الصيام .

واعتبر أبو حفص، أن “المكياج لا علاقة له بالصيام أو بشهر رمضان قائلا : ”لحد الآن مفهمتش العلاقة بين الماكياج والصيام، لا هو طعام ولا شراب ولا جنس ولا في معنى أي واحد منهما.”

تدوينة أبو حفض أثارت زوبعة بين متابعيه الذين تباينت آرائهم حول مضمونها، حيث أيدها بعض المتابعين، الذين وصفوا سياقها بكونها تأتي في إطار تجديد الخطاب الديني الذي يتميز به رفيقي، وأن الماكياج ليس من مبطلات الصوم بالنظر إلى حرية المرأة في اختياراتها.

من جهة أخرى أخرى هاجم بعض المتابعين الشيخ أبو حفض واعتبروا أن “ما جاء به يدخل في إطار دعم الفتنة”، حيث علق أحدهم قائلا: ” سي أبا حفص ستقف بين يدي الله تعالى يوما وتسأل … أن الذين يحبون ان تشيع الفاحشة في الذين امنوا لهم عذاب اليم في الدنيا والاخرة … ثم أن العلة من تحريم المكياج ليس هو الصيام بل ما يترتب على هذا الفعل من مفاسد داخل المجتمع الصائم ..” حسب تعبيره، قبل أن يرد عليه رفيقي بالقول “أعجبنا التعريف الذي تضعه لنفسك”، في إشارة لتعريف وضعه المعلق بكونه “مدافع عن بلاد الحرمين….”

ثم عاد المفكر الإ سلامي وأوضح موقفه بالتفصيل في تدوينة لاحقة جاء فيها : ” من المفاهيم لي مرتبطة في المخيال الشعبي بشهر رمضان، التخلي عن أي شيء عندو علاقة بالأناقة والتجمل، والظهور بمظهر حسن ولائق، وهذا من المفاهيم المغلوطة لي معندها علاقة برمضان أو الصيام. بعض الناس تيشوفو أن الاستحمام والتنظف في نهار رمضان حرام خوفا من تسلل قطيرات من الماء إلى جوف الصائم فتفسد عليه صيامه، كاين لي متيستعملش معجون الأسنان وتيفضل يأذي الناس برائحة الفم الكريهة وعند راسو ديك الريحة أطيب من ريح المسك، كاين لي متيستعملش مزيل العرق ومعندو مشكل يخنق الناس لي معاه برائحة الصنان المهم صيامو يكون مقبول كما يعتقد، كاين لي تيهجر وضع العطور وتيخلينا نشمو رائحة الجسد ديالو لي زفرة ومقيتة لأن شي فقيه قال ليه العطر حرام معا الصيام، حتا من الاضافر ديالو تتلقاهوم كبار وموسخين لأن تقليم الأضافر مكروه في رمضان….

بلا منتكلمو على المرأة لي محرمين عليها العطر ف رمضان وغيرو، ف رمضان ممنوعة من كل عاداتها الجمالية من تأنق وتجمل ووضع للماكياج، ومطلوب منها تكون عبد القادر حتى يكون صيامها مقبولا…

واش هذا موسم الطاعة والغفران ولا موسم لوسخ والقبح والروائح الكريهة؟ واش مطلوب من الصائم يكون نتن وموسخ والصائمة تكون بشعة حتى يقبل صيامهما؟

أولا: حتى فقهيا كل ما سبق ليس بمفطر، لا مفطر إلا الطعام والشراب والجماع، ولا شيء غير ذلك.

ثانيا: كيفاش بغينا المجتمع ينتج ويتحرك ف رمضان وشي ما طايق شي بسبب روائح الأفواه والأبدان؟

ثالثا: رمضان شهر الروحانيات، شهر الاجتماع على البر والخير، فالمفروض نزيدو ف الجمال والتأنق ماشي ف لوسخ والنتانة…

واخيرا إن الله جميل يحب الجمال، ومن أهم حكم الصوم ترك أذى الناس، فإيلا مبغيتيش تآذينا عزيزي الصائم، عافاك غسل سنانك بالمعجون، وحط شي ديودورن ريحتو زوينة، ورش شي بارفان منعش سيكون صومك مقبولا، وعملك مبرورا، وذنبك مغفورا

يشار أنه ليست المرة الأولى التي يثير فيها محمد عبد الوهاب رفيقي، الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، بإثارة مسائل فقية ودينية، إذ سبق ان أثار زوبعة، في يوليوز 2018، حول تجربته مع الخمر الروسي، على هامش منافسات مونديال روسيا، إحدى أبرز خرجاته، التي خلفت الكثير من الانتقادات الساخرة على صفحة الرسمية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.