لشكر يجري مباحثات سياسية مع عضو المكتب السياسي ورئيس لجنة الإعلام والتواصل للحزب الشيوعي الفيتنامي

0

محطة24 – عبد الحق الريحاني تصوير : زوليخة

أجرى إدريس لشكر الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية يوم أمس بالمقر المركزي للحزب مع السيد فو فان توهونك  عضو المكتب السياسي  ورئيس لجنة الإعلام والتواصل للجنة المركزية للحزب الشيوعي،  الذي كان مرفوقا بالسفير الفيتنامي بالرباط، محادثات سياسية تمحورت حول سبل تعزيز وتقوية علاقات التعاون الثنائية ما بين  الحزب الشيوعي  من جهة  وحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية،  لما فيه خير ومصلحة  البلدين.

وشكل هذا اللقاء فرصة سانحة  للتداول في عدد من القضايا الحيوية التي تهم الاقتصاد والسياسية و علاقتها  بالتطور الاقتصادي و التنموي الذي يخص البلدين وبارتباط وثيق مع المحيط الدولي والجهوي والاقليمي.

وأكد ادريس لشكر الكاتب الأول للحزب بهذه المناسبة على أن المغاربة يعتزون تاريخيا بالتجربة الفيتنامية والشعب الفيتنامي في نضاله من اجل التحرر والبناء التنموي، كما أن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية باعتباره استمرار لحركة التحرير الوطني معجب بهذه التجربة  التي نتقاسم معها عدد من القيم والمبادئ الانسانية والكونية

واستعرض الكاتب الأول بهذه المناسبة،   الوضع  السياسي والاقتصادي   على المستوى الدولي و الجهوي والإقليمي، مبرزا على أن المغرب يشكل نموذجا على المستوى العربي والإفريقي و منطقة البحر الأبيض المتوسط،   كما كان اللقاء فرصة مواتية للتأكيد على أن المغرب يعرف انتقالا ديمقراطيا وبناء نموذج تنموي جديد مذكرا بأن البلاد لها علاقات متميزة مع الاتحاد الأوربي باعتباره حليف استراتيجي وله علاقات قوية مع البلدان الإفريقية تبوأه مكانة متقدمة في إفريقيا خاصة مع عودته الأخيرة إلى الاتحاد الإفريقي.

ومن جانبه أكد  عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي الفيتنامي عن استعداد الحزب الشيوعي الفتنام لتقوية العلاقات الحزبية عبر تبادل الزيارات بالوفود التي بإمكانها أن تضم كفاءات متخصصة في عدد من المجالات، معربا في نفس الوقت عن اعتزاز الفيتنام بالتجربة السياسية المغربية ونضال الشعب المغربي من أجل التحرر والبناء التنموي والاقتصادي.

وابرز رئيس الوفد الفيتنامي على ان العالم تنتظره تحديات كبرى على المستوى التنموي والصناعي، كالتغيرات التنموية والهجرة .. . ما يستدعي تضافر الجهود  من أجل كسب الرهانات وإيجاد الحلول المناسبة  بشكل مشترك.

وفي الأخير وجه المسؤول السياسي الفيتنامي دعوته إلى الكاتب الأول وحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية من أجل زيارة الفيتنام في إطار تقوية العلاقات وتطويرها.  

وحضر هذا اللقاء عن الجانب الفيتنامي عدد من المسؤولين الوطنيين في الحزب الفيتنامي ومسيرين لعدد من المدن الفيتنامية، وعن حزب الاتحاد الاشتراكي حضر  كل من المهدي المزواري وابتسام ميراس عضوي المكتب السياسي وأحمد العاقد ومحسن عبد المنعم عضوي المجلس الوطني للحزب.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.