المكتب السياسي يضع خرائط طريق لتفعيل قرارات المجلس الوطني

0

محطة24 – بلاغ

عقد المكتب السياسي اجتماعه العادي، أول أمس الثلاثاء 9 يوليوز 2019، بجدول أعمال تضمن تقييم أشغال المجلس الوطني، وبرنامج العمل.
وفي عرضه أمام المكتب السياسي، تناول الكاتب الأول مختلف الأوضاع السياسية والتنظيمية التي عقدت فيها الدورة الأخيرة للمجلس الوطني لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، منوها في هذا الصدد بروح المسؤولية واليقظة والوعي بدقة المرحلة وراهنيتها، التي ميزت تدخلات كافة عضوات وأعضاء المجلس الوطني، التي أعقبت الاستماع إلى عرض الكاتب الأول باسم المكتب السياسي.
وقدم الكاتب الأول مختلف القرارات التي خرجت بها دورة الفقيد محمد بنحمو الكاملي، مؤكدا على ضرورة التسريع في وضع خرائط تنفيذية بخصوصها.
وبعد التنويه بالنقاش العالي والوازن الذي ميز دورة المجلس الأخير، تداول المكتب السياسي التجاوب الدال للمجلس الوطني مع عرض المكتب السياسي، في مختلف سياقاته الوطنية والإقليمية والدولية، والتي انعكست في تثمين بيان المجلس الوطني لخارطة الطريق التنظيمية والتعبوية التي سيطلقها الحزب في الدخول السياسي المقبل.
كما سجل المكتب السياسي بأن دورة الفقيد محمد بن حمو الكاملي أعطت إشارات قوية للرأي العام الوطني، بأن الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية كان سباقا في كافة محطاته التاريخية إلى طرح الإصلاحات السياسية والدستورية والمؤسساتية الكفيلة بمعالجة الاختلالات التي تمس الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية، انطلاقا من قناعة كافة الاتحاديات والاتحاديين بدور المأسسة، وتطوير العمل المؤسساتي في مختلف الواجهات، بما فيه خدمة لقضايا البلاد ومصلحة الوطن والمواطنين.
كما تداول المكتب السياسي كافة القرارات التي انبثقت عن المجلس الوطني، والتي تستدعي تكثيف الجهود، وطنيا وجهويا وإقليميا، لتنزيلها مع الدخول السياسي المقبل.
ومن هذا المنطلق وضع المكتب السياسي خارطة الطريق، بإطلاق سلسلة اجتماعات مع مختلف قطاعات الحزب ومؤسساته، بدءا بلجنه الوظيفية والشبابية والطلابية والنسائية والقطاعية والتنظيمية، وتسطير تواريخ النزول إلى الأقاليم والجهات، للوقوف، عن قرب، عند مختلف التدابير التي من شأنها أن تجعل من العمل المحلي في الفرع والإقليم والجهة رافعة لعمل حزبي منسجم مع كافة تطلعات الاتحاديات والاتحاديين، كما عبروا عن ذلك بالتحليل والنقد في دورة المجلس الوطني الأخيرة.
وتهييئا للدخول السياسي المقبل، وزع المكتب السياسي أشغاله على فرق عمل مكونة من أعضائه، لوضع تصورات للبرنامج المسطر لهذا الدخول والممثل في الذكرى الستين لتأسيس حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، وملتقى الشبيبة والطلبة، وعقد المجلس الوطني للمنظمة النسائية، واجتماع رؤساء الجماعات المحلية، تهييئا للمؤتمر الوطني للمنتخبات والمنتخبين الاتحاديات والاتحاديين، ومهرجان الوردة.
وجدد المكتب السياسي مواصلة الجهود في حماية واسترجاع ممتلكات الحزب وأرصدته في كافة الجهات والأقاليم، مؤكد على السير قدما في ترسيخ العمل الحزبي المؤسساتي انسجاما مع قيم الحزب وقناعته وقوانينه الداخلية ومساطره التنظيمية، داعيا كافة المناضلات والمناضلين إلى الانخراط في دعم المؤسسة الحزبية وتطبيق قراراتها .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.