انخفاض البطالة بنسبة 8.5% خلال الفصل الثاني 2019 على المستوى الوطني

0

محطة24

كشفت المندوبية السامية للتخطيط، أن معدل البطالة انخفض ب8,5 في المائة خلال الفصل الثاني من السنة الجارية على المستوى الوطني مقابل 9,1 في المائة في الفترة ذاتها من السنة الفارطة.

وأوضحت المندوبية في مذكرة إخبارية حول وضعية سوق الشغل خلال الفصل الثاني من سنة 2019، أنه مع انخفاض عدد العاطلين بالوسط الحضري ب84 ألف شخص وبزيادة بـ7 آلاف بالوسط القروي، تراجع العدد الإجمالي للعاطلين ب77 ألف شخص على المستوى الوطني، ليصل إلى مليون و26 ألف شخص.

وأضاف المصدر ذاته أن معدل البطالة انخفض من 13,7 في المائة إلى 12,4 في المائة بالوسط الحضري، فيما ارتفع من 3 في المائة إلى 3,3 في المائة بالوسط القروي. وسجلت أهم الانخفاضات، يضيف المصدر، في معدلات البطالة لدى الأشخاص الحاصلين على شهادة (-4ر1 نقطة) والأشخاص المتراوحة أعمارهم ما بين 25 و34 سنة (-9ر0 نقطة) والشباب المتراوحة أعمارهم ما بين 15 و24 سنة (-0,8 نقطة). في المقابل، سجلت أهم الارتفاعات في صفوف الأشخاص البالغين 45 سنة فما فوق (0,3 + نقطة) والنساء القرويات (0,2 + نقطة).

وحسب المندوبية فإن أعلى معدلات البطالة سجلت أساسا في صفوف النساء (11,3 في المائة مقابل 5ر7 في المائة لدى الرجال)، ولدى الشباب المتراوحة أعمارهم ما بين 15 و24 سنة 22,3 في المائة مقابل 5ر6 في المائة لدى الأشخاص البالغين 25 سنة فما فوق) ولدى حاملي الشهادات 1ر15 في المائة مقابل 6ر2 لدى الأشخاص الذين لا يتوفرون على أية شهادة).

وقد بلغ معدل البطالة 3ر12 في المائة لدى حاملي الشهادات المتوسطة و20 في المائة لدى حاملي الشهادات المستوى العليا. ويصل هذا المعدل إلى أعلى مستوياته خاصة في صفوف حاملي شهادات التخصص المهني (1ر26 في المائة) وخريجي الكليات (3ر22 في المائة).

وبالموازاة، أشارت المندوبية إلى أن ما يقارب ستة عاطلين من بين كل عشرة (6ر60 في المائة) لم يسبق لهم أن اشتغلوا (54 في المائة بالنسبة للرجال و6ر73 في المائة بالنسبة للنساء). كما أن سبعة عاطلين من بين كل عشرة (2ر70 في المائة) يبحثون عن شغل لمدة تعادل أو تفوق السنة (65 في المائة بالنسبة للرجال و6ر80 في المائة بالنسبة للنساء). بالإضافة إلى ذلك، فإن 9ر22 في المائة من العاطلين هم في هذه الوضعية نتيجة الطرد من العمل أو توقف نشاط المؤسسة المشغلة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.