أمزازي يعود إلى طاولة الحوار بطلب من نقابات تعليمية، بوعود لملفات لا زالت في المخاض

0

محطة24 – فوزي بوزيان

أثار لقاء 26 أبربل 2021 الذي جمع وزير التربية الوطنية بالتنسيق الثلاثي للنقابات التعليمية العضو بالمركزيات النقابية fdt.umt.ugtm ثم مع untm، ردود فعل تباينت مواقفها، بسبب عدم حسم الوزارة في الملفات المتوافق عليها والتي سبق للسيد الوزير التعهد بحلها باصدار المراسيم المنصفة ، منذ آخر حوار قطاعي حضره الوزير في شهر فبراير 2019، قبل أن يفوض مواصلة التفاوض على ما تم التوافق الى مدير الموارد البشرية مع لجان موضوعاتية، قبل تتوقف هي الاخرى في شهر يناير 2020, ومن حينها وباب الحوار مغلق، بعد شد الحبل مع النقابات التعليمية، بسبب تنامي الاحتجاجات من طرف الفئات المتضررة عبر تنسيقياتها وجمعياتها المهنية المتضررة بدعم من النقابات الاكثر تمثيلية،
مبادرة استئناف الحوار الاجتماعي من طرف التنسيق الثلاثي، اعتبرت مبادرة ايجابية تحسب للنقابات التي طلبت اللقاء مع الوزارة، بهدف البحث عن حلول لمشاكل الشغيلة التعليمية المتضررة المطالبة بالكرامة والانصاف.. عبر القنوات الرسمية، لوضع حد للاحتقان الذي وصلته العلاقات المتوثرة بين الفئات المتضررة المحتجة والحكومة وقطاعاتها الوزارية المعنية بالملفات المطروحة، لاعتمادها مقاربة الحوار بدل شد الحبل وسياسة الهروب إلى الأمام، فالمفترض من الحكومة هو الحرص على اعتماد الحوار والتشارك والانصات باعتبارها من المبادئ الدستورية التي تنهل من الحكامة الجيدة والديمقراطية التشاركية..، مبادئ أثبتت التجارب المماثلة نجاعتها لتفادي الاحتقان والتوثر وهدر الجهد والمال…
اللقاء لم يحسم في أية نتائج تذكر وظلت الملفات المتوافق عليها بين الحكومة النقابات مجرد وعود شفوية تتطلب حسما من طرف وزارتي التربية الوطنية ووزارة المالية واصلاح الادارة، في انتظار اللقاء التكميلي يوم الاثنين 3 فبراير 2021 الذي قد يحمل أمل الحسم
في الملفات الملتزم بها والجاهزة، كالادارة التربوية باصدار المرسومين المنصفين للمزاولين بالاسناد بادماجهم في إطار متصرف تربوي، وترقية خريجي المسلك العالقين في السلم العاشر، وتجويد ممارسة المهنة بما يضمن الشروط المساعدة التي تحقق الكرامة والاداء الجيد، لرفع المقاطعة والاعتصامات التي يخوضها الجسم الاداري،
واصدار باقي المراسيم المتوافق عليها الاخرى، وهي ملف الاساتذة المكلفين بالتدريس في سلك غير سلكهم الاصلي، وحملة الشواهد، ومستشاري التوجيه والتخطيط، والمساعدين التقنيين، مع فتح مفاوضات جادة لادماج الاساتذة المتعاقدين في سلك الوظيفة العمومية، والبحث عن حلول لكل الفئات المتضررة بتعديل النظام الاساسي المنصف والعادل لاسيما الفئات المحرومة من الترقية إلى خارج السلم من أساتذة الابتدائي والاعدادي، وملحقي الادارة والاقتصاد والملحقين التربويين..
يذكر أن الحوار غابت عنه النقابتان التعليميتان المنضويتان في cdt و fne لكونهما حسب تصريحات لقياديين بهما لم يتلقيا أية دعوة رسمية، ولم يرفعا أي طلب في الموضوع الى الوزارة،
نتمنى أن يتسع صدر الجميع وتغليب الحكمة لفتح الحوار أمام كل النقابات التعليمية قصد التعجيل بانصاف كل الفئات المتضررة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.