سيدي يحيى زعير: جمعية “ليونس كلوب” الدولية تدعم التلاميذ في الوسط القروي

0

محطة24

سيدي يحيى زعير – نظم متطوعو جمعية “ليونس كلوب” الدولية – المقاطعة 416 المغرب، اليوم السبت، عدة فعاليات سوسيو تربوية لفائدة تلاميذ المدرسة الابتدائية بمنطقة الرمامحة التابعة لجماعة سيدي يحيى زعير، كما أنجزوا أشغالا لتعزيز النبية التحتية ودعم التجهيزات.

وتميزت هذه العملية التعبوية، التي تزامنت مع زيارة كريم الصقلي، حاكم (المقاطعة 416-المغرب)، للمنطقة 2، بتدشين فصل دراسي مخصص للتعليم الأولي والذي تمت تهيئته وتجهيزه من قبل أعضاء الجمعية، دعما للجهود الرامية الى تشجيع  هذا النمط من التعليم في الوسط القروي وتعميمه.

وبنفس المؤسسة، قام أعضاء “ليونس كلوب” بتجهيز وتزيين فصلين دراسيين خاصين بالتعليم الابتدائي، من أجل توفير فضاء تعليمي مريح للتلاميذ.

وشملت هذه الفعاليات السوسيو تربوية، من بين أمور أخرى، توزيع نظارات طبية على أزيد من 30 طفلا وكذا تسليم عُدة لتنظيف الأسنان (الفرشاة ومعجون الأسنان)، مع الحرص على توعية الطلاب بأهمية العناية بصحة الفم.

كما ركز هذا العمل التضامني على تحسين البنية التحتية للمدرسة من خلال حفر بئر وتهيئة نافورة للمياه وبناء وتجهيز المرافق الصحية.

ودعما للجانب الترفيهي للتلاميذ، قام المتطوعون بتهيئة وتجهيز ملعب رياضي سيتيح استفادة المتمدرسين من حصص التربية البدنية وممارسة كرة القدم، فضلا عن إحداث فضاء اخضر داخل هذه المؤسسة بهدف نشر ثقافة الحفاظ على البيئة لدى الأجيال الصاعدة.

ونوه المدير الإقليمي للتربية الوطنية بعمالة الصخيرات تمارة إبراهيم بنشرقي في تصريح لقناة “إم 24” بجودة الشراكة القائمة مع  جمعية “ليونس كلوب” الدولية “التي بدأت تؤتي ثمارها”.

وأشاد بهذه التعبئة التي تعكس التزام المجتمع المدني من أجل مدرسة عمومية فاعلة، وذلك من خلال المساهمة في منح هذه المؤسسات بنيات تحتية نوعية   سيكون لها وقع كبير على العملية التعلمية.

وبدورها، شددت مديرة مدرسة الرمامحة، حسناء أمغار، على أن المبادرات المختلفة التي ينفذها “ليونس كلوب”، ولا سيما تلك المتعلقة بالبنية التحتية، ستكون مفيدة للغاية في مكافحة الهدر المدرسي، وخاصة لدى الفتيات.

من جهتها، قالت حنان الهلالي رئيسة نادي ليونس الرباط -سيدات، “بعد الأعمال التي تم إنجازها أمس الجمعة في منطقة للا يطو بالقرب من سيدي يحيى الغرب حيث حرصنا على تهيئة  فصل دراسي للتعليم الأولي ومكتبة وسائطية، نتواجد اليوم في هذه المدرسة لحفر بئر  وتهيئة نافورة ومساحة خضراء في إطار  التحسيس بأهمية الحفاظ على البيئة”.

و بدورها، أكدت زهرة الرميقي رئيسة ليونس كلوب (الرباط -أكدال -الرياض) التي أشرفت على تجهيز فصل دراسي مخصص للتعليم الاولي، أن الجمعية “تسعى إلى التواجد ميدانيا باستمرار وأن تسد الاحتياجات في مختلف المناطق”، مشيرة إلى أن “الهدف هو أن يتمتع أطفالنا ببيئة ممتعة و بهيجة، تسمح لهم بأن يخطوا خطواتهم الأولى في المدرسة العمومية في ظروف جيدة للغاية”.

من جهتها، نبهت زينب تينوري، رئيسة منطقة (الرباط -سلا- القنيطرة) إلى الخصاص المسجل في الوسط القروي، موضحة أنه على الرغم من الجهود التي تبذلها وزارة التربية الوطنية والسلطات العمومية،” لا يزال هناك الكثير الذي يتعين القيام به، ومن هنا تنبع أهمية مبادرات الفاعلين في المجتمع المدني”.

من جانبهما ، أكد الشاب بدر علوي بتراني وخديجة غفير رئيسا نادي ليونس الرباط – مبادرة وليونس الرباط ،أن المبادرات التي تم تنفيذها بهذه المؤسسة تندرج في إطار الشراكة بين فروع الجمعية، وتروم دعم التلاميذ في الوسط القروي.

وأوضحا أن غاية هؤلاء الشباب المنخرطين في هذه المبادرات تتثمل في توفير ظروف أفضل لتمدرس التلاميذ في الوسط القروي، داعيين الشباب المغربي إلى  الاقتداء بهم، من خلال القيام بمبادرات مماثلة لفائدة الأطفال في المناطق الهشة.

وقد عبر تلاميذ مدرسة الرمامحة في ختام هذا اليوم التضامني بامتياز، عن سعادتهم الغامرة بالحلة البديعة التي بدت عليها مؤسستهم، معبرين بتلقائية عن امتنانهم لكافة المتطوعين “الذين قدموا يد المساعدة لأطفال يعانون في صمت”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.